اللافتات المنددة بأميركا كانت حاضرة في كثير من احتجاجات المسلمين عبر العالم (الفرنسية-أرشيف)

تسع سنوات مرت على أحداث 11/9/2001, خضنا خلالها حربين قتل فيهما مئات الآلاف ولم نستخلص منها أي عبر, بل اتخذنا من النار والدم لبنات لنصبنا التذكاري للقتلى الأبرياء في ذلك الهجوم, فهل حولتنا تلك الأحداث جميعنا إلى مجانين؟ يتساءل الكاتب روبرت فيسك في مقال له بصحيفة ذي إندبندنت البريطانية.

ولا يبدو -حسب فيسك- أن السلام والعدل والديمقراطية وحقوق الإنسان قد تحققت في هذه الذكرى التاسعة الكئيبة, وإنما جاس وحوش قتلة خلال ديار العراق وكان منهم الغربي ومنهم المحلي فأزهقوا أرواح مائة ألف أو نصف مليون أو مليون عراقي, ومن يهمه تحديد العدد؟ كما قتلوا عشرات الآلاف في أفغانستان وهل هناك من يهتم بذلك؟

ويمضي فيسك فيقول: ومع توسع الفوضى وانتشارها عبر الشرق الأوسط ومن ثم إلى العالم كله فإن طياريي القوات الجوية وعناصر المتمردين وقوات المارينز الأميركية والانتحاريين وتنظيم القاعدة بالمغرب العربي وبالخليج والعراق والقوات الخاصة وما تحظى به من دعم جوي، وقاطعي الرقاب, كل هؤلاء قتلوا النساء والأطفال والشيب والشباب والمرضى والأصحاء من السند إلى بحر العرب ومن بالي إلى مترو لندن.

لقد مثل ذلك ما يشبه النصب التذكاري لـ2966 شخصا بريئا قضوا نحبهم قبل تسع سنوات, وكان محرقة بالنار والدم, وتلك بالطبع خسارة, لكن هل استفاد أحد من ذلك؟

إن المستفيد الأكبر من ذلك هو بطبيعة الحال شركات بيع الأسلحة مثل بوينغ ولوكهيد مارتن وكل من يصنعون صواريخ أو طائرات بدون طيار أو يوفرون قطع غيار طائرات إف 16.

كما انتهز مرتزقة لا يرحمون هذا الوضع وخلقوا مائة ألف عدو جديد مقابل كل واحد من الـ19 الذين ساهموا في هجمات 11/9/2001.

وقضى من يتلذذون بتعذيب الناس أوقاتا ممتعة في السجون الأميركية السوداء, فتفننوا في وضع الأغلال وفي إيهام السجناء بالغرق, وهي أمور غدت جزءا من التقنيات التي نستخدمها في حروبنا.

"
ضحايانا يجب أن لا تكون لهم هويات ولا براءة ولا شخصية ولا قضية ولا عقيدة ولا مشاعر
"
ولا يسعنا أن ننسى المتشددين الدينيين عبر العالم سواء أكانوا من فئة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن أو من مجموعات الملتحين المنضوين تحت لواء حركة طالبان أو من الانتحاريين أو الخطباء أو القساوسة المتطرفين.

وبطيبعة الحال, هناك إسرائيل -التي هي بالنسبة لنا من المحرمات ونلزم أنفسنا بتحاشى الكلام حولها- فإسرائيل وعلاقتها بأميركا والدعم الأميركي غير المشروط لسرقتها أراضي العرب المسلمين هي في لب هذه الأزمة الرهيبة التي نعيشها.

ففي عدد صحيفة ذي إندبندنت ليوم أمس كانت هناك صورة لمحتجين أفغانيين يكررون "الموت لأميركا", وفي خلفية الصورة ذاتها كانت هناك لافتة كتب عليها بلغة الداري ما معناه: إن النظام الصهيوني مصاص الدماء والزعماء الغربيين غير المبالين الذين يفتقدون لأي ضمير إنساني يحتفلون بسفك دماء الفلسطينيين.

وهذه اللافتة تدل على أن الحرب التي يخوضها الغرب هي كذلك حول إسرائيل وفلسطين, وقد نختار تجاهل ذلك ونصر على أن المسلمين يبغضوننا لذواتنا أو يبغضون ديمقراطيتنا, لكن الحقيقة أن هذا الصراع يقع في قلب "الحرب على الإرهاب".

ولذلك فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو قال بعيد أحداث 11/9/2001 إن هذه الهجمات ستكون في صالح إسرائيل.

وثمة أيضا ما نعتقد أنه فرق "بيننا" و"بينهم" وبين حقنا الإلهي في القتل وحق بن لادن في الاغتيال, فالضحايا المخفيين الذين نصفهم بـ"الضرر التبعي" لا نعد جثثهم لأنهم قتلوا من طرفنا وربما حتى قتلهم كان رحيما, فالقتل بالطائرات بدون طيار قد يكون أرحم من قتل شظايا الألغام الأرضية.

ولذا فنحن نعلم بالتحديد كم قتل في أحداث 11/9/2001 ولا نحصي أعداد من نقتلهم, لأن ضحايانا يجب أن لا تكون لهم هويات ولا براءة ولا شخصية ولا قضية ولا عقيدة ولا مشاعر, ولأننا أيضا قتلنا أعدادا تفوق بكثير ما قتله بن لادن وطالبان والقاعدة.

المصدر : إندبندنت