جزيرة النخلة حيث يمتلك آل كرزاي وبعض معاونيه فللا فاخرة فيها (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة بريطانية صادرة اليوم السبت عن إمبراطورية من الأملاك العقارية بدبي تقدر قيمتها بتسعين مليون جنيه إسترليني (138 مليون دولار) يملكها أو يقيم بها أفراد من عائلة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أو بعض المقربين منه, وهو ما تخشى الدول الغربية أن يكون قد تحقق من خلال الاستغلال السيئ لمساعداتها لأفغانستان.

وربطت ديلي تلغراف بين الكشف عن هذه الممتلكات ومحاولات كرزاي إنقاذ مصرف كابل الذي يعد أكبر بنك خاص بأفغانستان والذي تولى تمويل وشراء الأملاك العقارية المذكورة.

وتشكل مجموعة من 14 فيلا بجزيرة النخلة في دبي أهم تلك الأملاك, وهي مسجلة باسم المدير السابق لبنك كابل شير خان فرنود. ويمتلك مصرف كابل كذلك داخل إمارة دبي شقة وموقعين تجاريين وشركة خطوط جوية خاسرة (طيران بامير).

ويقيم محمود كرزاي -شقيق الرئيس الأفغاني, وثالث أكبر مساهم في البنك, كما هي حال فرنود- في فيلا فاخرة تصل قيمتها إلى أربعة ملايين جنيه إسترليني (ستة ملايين دولار), بينما تقدر قيمة الأملاك العقارية الأخرى بما بين مليون جنيه إسترليني (مليون ونصف المليون دولار أميركي) وثلاثة ملايين جنيه إسترليني (أربعة ملايين ونصف المليون دولار).

وتقول الصحيفة إن محمود حقق أرباحا أخرى بقيمة خمسمائة ألف جنيه إسترليني (767 ألف دولار) من صفقات أخرى بدبي عبر قرض من مصرف كابل.

وليس محمود كرزاي العضو الوحيد من عائلة كرزاي الذي يقيم في تلك الفلل الفاخرة, التي تعود ملكية بعضها لمشاهير من أمثال ديفد بيكهام ومايكل شوماخر وبراد بت وأنجيلا جولي, فحسين فهيم -وهو أخ لنائب الرئيس الأفغاني- وزعيم الحرب السابق محمد فهيم يقطن في مكان قريب من هناك.

وقد أعرب عدد من الوزراء البريطانيين الكبار في لقاءات خاصة عن غضبهم من كون مصرف كابل قد استخدم لشراء عقارات بالخليج.

ولم يشر الوزراء مباشرة لعائلة كرزاي ومصالحها التجارية, غير أن عددا من نواب البرلمان البريطاني تحدثوا عن الفساد المستشري في كابل بوصفه يقوض الجهود الرامية إلى نشر الاستقرار في ربوع أفغانستان.

المصدر : ديلي تلغراف