هجرة العقول بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية (الفرنسية-أرشيف)

كشفت دراسة حديثة أن بريطانيا تعاني من هجرة أصحاب الكفاءات منها بعد ما تبين أن خُمس الوافدين المقيمين فيها يفكرون في العودة إلى بلدانهم الأصلية.

ففي دراسة أجراها بنك أتش أس بي سي البريطاني على 4100 وافد في مائة دولة، دفع ارتفاع معدلات التضخم وتضاؤل فرص العمل 67% من الأجانب الوافدين المقيمين في بريطانيا إلى اعتقاد أن الاقتصاد قد تردى.

وقال ثلث الذين استُطلِعت آراؤهم تقريبا إنهم لاحظوا تراجعا في فرص العمل في بريطانيا منذ مطلع عام 2009، وذكر أكثر من نصف هؤلاء أن الارتفاع الشديد في تكاليف المعيشة جعل بريطانيا من أقل المناطق مواتاة للعيش.

ونسبت صحيفة ذي ديلي تلغراف الصادرة في لندن اليوم إلى ليزا وود من بنك أتش أس بي سي القول، إن من الواضح أن للانكماش الاقتصادي أثرًا بالغًا على الأجانب المقيمين في بريطانيا حيث يفكر واحد من كل خمسة منهم في العودة إلى بلده الأم.

وأضافت قائلة "بما أن العديد من الوافدين هم من المهنيين الشبان، فإن هذه الظاهرة قد تجعل أصحاب المواهب من العاملين يتطلعون إلى دول أخرى تعرض رواتب مرتفعة وتدرج في السلم الوظيفي أفضل".

ويعتقد نحو نصف الوافدين المستطلعة آراؤهم أن الاقتصاد في الدولة التي يقيمون بها حاليا تراجع أداؤه خلال العام المنصرم. وجاءت إسبانيا أسوأ دولة إذ اتفق 93% من الوافدين على أن اقتصادها تراجع بشكل مطَّرد.

المصدر : ديلي تلغراف