كلمة نصر الله بين متحمس ومترقب
آخر تحديث: 2010/8/9 الساعة 18:57 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/9 الساعة 18:57 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/29 هـ

كلمة نصر الله بين متحمس ومترقب

 حسن نصر الله اتهم إسرائيل باغتيال الحريري في أكثر من مناسبة (الجزيرة-أرشيف)

تناولت بعض الصحف اللبنانية الخطاب المرتقب للأمين العام لـحزب الله حسن نصر الله بتباينات متفاوتة، فمنها الصحف المعارضة التي ذهبت إلى تأييده سلفا، ومنها ما يعتبر مواليا لقوى الرابع عشر من آذار والمتحمس للمحكمة الدولية الذي يترقب الخطاب.

واللافت أن بعض الصحف أوردت إشارات لمعطيات قديمة تعود إلى تسعينيات القرن الماضي عند بداية تولي الرئيس الراحل رفيق الحريري رئاسة الحكومة، وفيها دخول إسرائيلي على خط الخلاف حينها على أحداث معينة.

وتحت عنوان "نصر الله يطلق اليوم القرائن الاتهامية"، أشارت صحيفة النهار إلى ما وصفته بتفاوت التقديرات لطبيعة "الإثبات" أو "القرائن" التي سيعلنها نصر الله في مؤتمره الصحفي.

وقالت إن المؤتمر سيشكل ذروة خطة نصر الله في ما وصفتها بحملته الهجومية والتصاعدية على القرار الظني للمحكمة الخاصة بلبنان، الأمر الذي سيجعل مؤتمره يكتسب صفة الحدث، بصرف النظر عن ما يمكن ان يعلنه خلاله.

وأضافت أن نصر الله سيرفع الستار عن أسرار تتصل بكشف حزب الله تقنية اتصالات إسرائيلية، وبشأن قيام الحزب في حقبة حساسة للغاية من المراحل الأولى المتعلقة بجريمة الاغتيال بتحقيق أجراه بنفسه استنادا إلى هذه التقنية، وأن هذا التحقيق سرب من دون قصد إلى جهات أمنية غربية مما استدعى عدم متابعة الحزب التحقيق تجنبا لعدم كشف تقنياته.

"
نصر الله سيكشف عن معلومات هامة، موثقة بالصوت والصورة، من شأنها أن تشكل نقطة تحول جنائية وسياسية في مسار قضية اغتيال الحريري "
السفير اللبنانية
معلومات هامة
من جانبها قالت صحيفة السفير إن نصر الله سيكشف عن معلومات هامة موثقة بالصوت والصورة من شأنها أن تشكل نقطة تحول جنائية وسياسية في مسار قضية اغتيال الحريري.

وأضافت أنه سيسلط الضوء على الدور الذي أداه الموساد الإسرائيلي في إيهام الحريري بأن حزب الله ينوي اغتياله عبر عميل لبناني كُلف بهذه المهمة.

وقالت إنه ربما يتم نشر اعترافاته وإن كلام نصر الله سيفتح آفاقا جديدة أمام التحقيق، بحيث يمكن للمحكمة الدولية أن تلتقطها وتبني عليها إذا أرادت أن تكون نزيهة وعلمية في عملها.

في المقابل نقلت صحيفة المستقبل الناطقة باسم الحريري عن وزير المال السابق والمستشار الاقتصادي للحريري محمد شطح قوله إن الأمين العام لحزب الله مقتنع بما يقوله بشأن اتهامه إسرائيل باغتيال الحريري، ولكن ذلك يعني أن "علينا أن ندفع باتجاه المحكمة الدولية وبسرعة من أجل إدانة إسرائيل أمامها".

وأضاف شطح أن رئيس الحكومة اللبنانية لا يستطيع أن يتخذ قرارا بشأن القرار الظني، وأنه يمكن اعتبار مجلس الأمن الدولي ولي الدم الذي أراد أن يساعد لبنان حتى لا يتم إرهابه.

"
نصر الله يكشف الليلة وثائقه وإنه سيتناول مواد ومعلومات ومؤشرات تبرر إعلانه قبل أيام المتمثل في اتهامه إسرائيل بالوقوف خلف جريمة الحريري
"
الأخبار اللبنانية
كشف الوثائق
من جانبها قالت صحيفة الأخبار المعارضة إن نصر الله يكشف الليلة عن وثائقه وإنه سيتناول مواد ومعلومات ومؤشرات تبرر إعلانه قبل أيام المتمثل في اتهامه إسرائيل بالوقوف خلف جريمة اغتيال الحريري.

وأضافت أن نصر الله سيعرض مجموعة من الوثائق الورقية والإلكترونية التي تتضمن معلومات بالصوت والصورة، بالإضافة إلى معلومات أخرى وعرض للأسباب الموجبة لاتهامه إسرائيل بالتورط في الجريمة.

وأما صحيفة اللواء الموالية فأشارت إلى أن خطاب نصر الله اليوم يأتي لتجاوز الفتنة وإيراد معلومات بشأن تورط إسرائيل باغتيال الحريري.

وأضافت أن الخطاب قد يتضمن مقارنة لما حصل لحظة الاغتيال في منطقة السان جورج بالمعلومات التي توفرت لدى الحزب قبل عملية أنصارية التي حصلت في أواخر 1996 حيث أبادت المقاومة قوة عسكرية إسرائيلية قوامها مائة جندي وضابط.

ابتزاز الحريري

وأشارت الصحيفة إلى أن رجلا حاول التقرب من الحريري مدعيا أن قياديين في حزب الله يسعون لاغتياله، وأنه تم التحقيق معه لاحقا من جانب الحزب ليتبين أنه كان يحاول ابتزاز الحريري ماليا لا أكثر.

ولم تستبعد الصحيفة معلومات أخرى تتعلق بدور للحريري في استدراج الضابط في الارتباط الإسرائيلي الحنان تننباوم إلى إحدى الدول الأوروبية لاعتقاله هناك من قبل مجموعة من حزب الله.

وأوضحت أن الضابط مكن حزب الله من إجراء صفقة تبادل كبرى للأسرى مع الجانب الإسرائيلي خرج بموجبها قادة من حزب الله والمقاومة الفلسطينية من السجون الإسرائيلية، ومن بينهم الأسيران عبد الكريم عبيد ومصطفى الديراني وآخرون.

المصدر : الصحافة اللبنانية