تأييد بريطاني لبناء باكستان وأفغانستان
آخر تحديث: 2010/8/7 الساعة 15:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/7 الساعة 15:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/27 هـ

تأييد بريطاني لبناء باكستان وأفغانستان

زرداري (يسار) يقول إنه أقنع كاميرون بـ"خطة مارشال" لبناء باكستان وأفغانستان (الفرنسية)

زعم الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري أنه أقنع رئيس الحكومة البريطانية ديفد كاميرون أثناء زيارته إلى لندن بأن باكستان تعمل كل ما بوسعها لوقف تصدير "الجماعات الجهادية للإرهاب إلى أفغانستان وبريطانيا"، رغم أنه استبعد قيام بلاده بأي إجراءات أمنية ضد المسلحين.

وقال في مقابلة حصرية مع صحيفة "ذي غارديان" إنه تمكن من انتزاع تأييد كاميرون لفكرة "خطة مارشال" -كما أطلق عليها زرداري- التي تهدف إلى إعادة بناء أفغانستان وباكستان بعد 30 عاما من الحرب الإقليمية التي دمرت البلاد.

وأضاف أن بريطانيا وافقت على حشد تأييد الاتحاد الأوروبي لتحقيق مزيد من فرص الوصول إلى السلع الباكستانية، وأنها تبرعت بتقديم عشرة ملايين جنيه إسترليني (نحو 15 مليون دولار) مساعدات إضافية لضحايا الفيضان شمال البلاد.

وقلل الرئيس الباكستاني من شأن الخلافات الخاصة بإستراتيجية التحالف في الحرب بأفغانستان التي قال الأسبوع الماضي إنها تتجه نحو الهزيمة.

غير أن زرداري أوضح أن كاميرون لم يحصل على تعهدات محددة بشأن الإجراءات الجديدة أو الخطوات العملية التي تهدف إلى تلبية طلبه القاضي بإلزام إسلام أباد بعمل المزيد لاجتثاث ما وصفها بالجماعات الإرهابية العاملة على التراب الباكستاني.

ومضى يقول "إننا جميعا نقاتل هذه الجماعات، وقد "فقدت زوجتي بينظير بوتو على أيدي الإرهابيين، وفقدنا ثلاثين ألفا من السكان، ونحن نقاتل بكل طريقة ممكنة".

وأشارت الصحيفة إلى أن المكاشفة التي تمت بين الزعيمين أتاحت الفرصة لزرداري كي يرد شخصيا على تصريحات كاميرون المثيرة للجدل بالهند في 28 يوليو/تموز حين قال "لن نسمح بأن تكون باكستان مصدرا للإرهاب سواء للهند أو أفغانستان أو أي مكان آخر".

ولدى سؤال زرداري عما إذا كان بالفعل قد تمكن من إرغام كاميرون على التراجع عن تلك التصريحات، أجاب الرئيس الباكستاني "لدينا دائما علاقة جيدة مع بريطانيا، وأود أن أقول إنه انتصار للديمقراطية".

وفي ما يتعلق بالانتقادات الداخلية بأنه تجاهل ضحايا الفيضانات بتوجهه إلى أوروبا، رد قائلا إنه جمع أموالا من أبوظبي وفرنسا وبريطانيا.

وأضاف أن "الأمطار لم تسقط على هذا النحو منذ مائة عام، ولو كنت أعرف أن الأمور ستتطور إلى هذا الحد من التدمير لما خططنا لهذه الزيارة".

وأكد زرداري أن الاستثمار عامل أساسي لكسب عقول وقلوب الأفغان والباكستانيين، بحيث يحصل السكان على فرص للعمل وينأوا بأنفسهم عن حركة طالبان التي تدفع رواتب مجزية.

المصدر : غارديان

التعليقات