اتهام زرداري في سرقة لوحات فنية
آخر تحديث: 2010/8/4 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/4 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/24 هـ

اتهام زرداري في سرقة لوحات فنية

الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري (الفرنسية-أرشيف)
اتهمت شاهين كريمة الفنانة التشكيلية الباكستانية ليلى شاهزاده الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بالتواطؤ مع شقيقها في سرقة اللوحات الفنية الخاصة بوالدتها لدى وفاتها عام 1994.

وطلبت شاهين من شرطة سكوتلاند يارد البريطانية المساعدة في الكشف عن مصير اللوحات الفنية التي تقدر قيمتها بثلاثمائة ألف جنيه إسترليني (نحو 470 ألف دولار)، وفي التحقيق مع زرداري الذي يزور لندن هذه الأيام.

وبينما يصر سهيل شقيق شاهين على أن اللوحات تخصه بحسب الوصية، ينفي زرداري التهم الموجهة إليه.

ونقلت صحيفة ديلي تلغراف عن شاهين قولها إن على شرطة العاصمة أن تحقق مع زرداري وهو في لندن، مضيفة "شقيقي أخذ اللوحات من شقة والدتي في كراتشي بمساعدة زرداري عام 1994".

ولفتت الصحيفة إلى أن زرداري واجه مزاعم بالفساد في باكستان بشكل متكرر، حيث يطلق عليه تعبير "السيد 10%"، عقب اتهامات له بأنه جمع ثروة تقدر قيمتها بـ1.1 مليار جنيه إسترليني (نحو 1.7 مليار دولار) من خلال العمولات الشخصية التي يتقاضها على العقود الحكومية.

وقبل أن يصبح رئيسا للبلاد، خضع زرداري للتحقيق في سويسرا حيث اكتشف المدعون العامون أن لديه أصولا تقدر بـ37 مليون جنيه إسترليني (نحو 58 مليون دولار)، رغم أن المحققين أشاروا إلى أن ثروة زرداري تصل إلى 740 مليون جنيه إسترليني (نحو مليار و160 مليون دولار) في المصارف السويسرية.

ووفقا لمذكرة الدعوى التي رفعتها شاهين لدى المحكمة العليا في باكستان، فإن شقيقها سهيل وصديقه زرداري أخذا اللوحات إلى لندن وفلوريدا، حيث يوجد منزل للرئيس.

ومن جانبه نفى المتحدث باسم زرداري العلم بهذه اللوحات، واعتبرت مصادر مقربة من الرئيس الباكستاني أن هذه الادعاءات "هراء".

المصدر : ديلي تلغراف

التعليقات