مسؤول أميركي: كرزاي يمارس التسويف في قضايا الفساد (الفرنسية-أرشيف) 

قال وكيل النائب العام بأفغانستان إن الرئيس حامد كرزاي فصله الأسبوع الماضي من منصبه لرفضه المتكرر عرقلة تحقيقات في الفساد تشمل شخصيات بأعلى المستويات في الحكومة الأفغانية.

وذكر فاضل أحمد فقيريار في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن أكثر من عشرين مسؤولا أفغانيا كبيرا بينهم وزراء في الحكومة وسفراء وحكام ولايات تم تعليق أو وقف التحقيق معهم بأوامر من كرزاي نفسه أو عن طريق النائب العام محمد إسحاق ألوكو أو غيرهما.

وأكد مسؤول أميركي اشترط عدم الكشف عن هويته، أن المدعين العامين الأفغان قاموا بتحضير قضايا عدة ضد مسؤولين متهمين بالفساد، لكن كرزاي ظل يمارس في هذا الصدد أسلوب "المماطلة والتسويف".

وقال فقيريار "نقدم مقترحات بتحقيقات أو اعتقالات أو محاكمات لمسؤولين حكوميين، لكن لا يمكننا أن نتصدى لكرزاي عندما لا يوقع على أي شيء من ذلك".

وأكد فقيريار أن لدى أفغانستان مدعين عامين مهنيين ونزيهين لكنهم بحاجة للدعم كي يتمكنوا من أداء مهامهم.

وقد تدخل كرزاي خلال الشهر الحالي لوقف محاكمة محمد ضياء صالحي، وهو أحد أعوانه المقربين، رغم أن المحققين يقولون إنه تم التنصت له وهو يطلب رشوة من أفغاني آخر كان يحاول إحباط تحقيق في قضية فساد.

وقد نفى مدير مكتب الرئيس الأفغاني عمر داودي بشدة أن يكون كرزاي قد عرقل أيا من تلك التحقيقات، وشدد على أن من مهام كرزاي أن يتأكد من عدم تسييس العدالة.

"
فقيريار:
المدعون العامون فتحوا ملفات قضايا فساد لما لا يقل عن 25 مسؤولا أفغانيا حاليا وسابقا، بينهم 17 عضوا في حكومة كرزاي وخمسة حكام ولايات وثلاثة سفراء على الأقل
"

وتأتي اتهامات فقيريار وسط تململ متزايد في أوساط الإدارة والكونغرس الأميركيين بسبب فشل كرزاي في اتخاذ إجراءات ضد المسؤولين المتهمين في قضايا الفساد.

وتخشى الإدارة الأميركية أن يؤدي الدفع بشدة نحو التحقيق في قضايا الفساد إلى تنفير حكومة كرزاي التي هي بحاجة لها في الحرب المستمرة في أفغانستان.

ويقول فقيريار إن المدعين العامين فتحوا ملفات قضايا فساد لما لا يقل عن 25 مسؤولا أفغانيا حاليا وسابقا، بينهم 17 عضوا في حكومة كرزاي وخمسة حكام ولايات وثلاثة سفراء على الأقل.

ويؤكد أن كل هذه القضايا قد تم تعليقها أو وقفها، وأن بعضها تم تعليقه بأوامر من كرزاي.

ويضيف فقيريار، البالغ من العمر 72 عاما، أن كرزاي فصله يوم الأربعاء الماضي بعدما شاهد برنامجا في التلفزيون الأفغاني تحدث فيه مساعد لفقيريار عن الفساد.

المصدر : نيويورك تايمز