سجون بريطانيا تخرّج متطرفين
آخر تحديث: 2010/8/27 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/27 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/18 هـ

سجون بريطانيا تخرّج متطرفين

تحذير من موجة جديدة من الهجمات الإرهابية الداخلية (الفرنسية-أرشيف)

نبه مركز أبحاث -بحسب صحيفة إندبندنت- إلى أن بريطانيا تواجه "موجة جديدة من الهجمات الإرهابية" الداخلية بقيادة 800 من السجناء السابقين المسلمين الذين تحولوا إلى متطرفين على أيدي جهاديين أثناء قضاء عقوباتهم.
 
وقال المركز إن الهجمات الواسعة النطاق والمنسقة مثل تفجيرات 7 يوليو/تموز 2005 من المحتمل أن تحل محلها هجمات إرهابية من قبل أفراد مشحونين بدرجة كبيرة لكنهم قليلي التدريب ويفتقرون للاتصال بأي منظمة إرهابية كبيرة وهو ما يزيد صعوبة اكتشافهم على الشرطة والمخابرات.
 
وحذرت الدراسة المنشورة في مجلة المعهد الملكي للخدمات المتحدة من أن أحد التهديدات الرئيسية من هذا الجيل القادم من الإرهابيين يأتي من داخل صفوف الـ800 مسلم الذين يقضون عقوباتهم حاليا والذين يتعرضون لخطر تحويلهم إلى التطرف من قبل السجناء المتشددين المسجونين لارتكابهم جرائم إرهابية.
 
وأورد التقرير تقديرات لضباط مراقبة السجن بأن نحو شخص واحد بين كل 10 سجناء مسلمين يتم استهدافه بنجاح أثناء وجوده في السجن الأمر الذي يقود إلى تكوين جيل جديد من المهاجمين المحتملين المقرر الإفراج عنهم خلال السنوات العشر القادمة والذين لم تتعلق إداناتهم السابقة بالإرهاب.
 
وأشار التقرير إلى ضرورة النظر في كل الأحداث الرياضية الهامة مثل دورة ألعاب الكومنولث هذا العام في الهند ودورة الألعاب الأولمبية 2012 في لندن باعتبارها أهدافا محتملة لهذا الجيل الجديد من "القتلة المنفردين" الذين تطرفوا على أيدي خطباء على أمل أن ينجح واحد منهم على الأقل في نهاية المطاف.
 
ويلمح التقرير إلى أن التطرف يجري داخل السجون البريطانية بمعدل سريع، وخاصة في المؤسسات الأمنية الثماني المشددة المحتجز فيها معظم مجرمي الإرهاب.
 
وقالت الدراسة إن تطور التهديد الذي تشكله الجماعات الإسلامية البعيدة عن الهجمات المنظمة مع قائد معروف لأفراد غير مدعومين كان واضحا في أميركا حيث أدت المحاولة الأخيرة من جانب فيصل شاهزاد الأميركي من أصل باكستاني لتفجير سيارة مفخخة في ميدان تايمز إلى ظهور اعتماد جديد على مهاجمين غير مدربين لكنهم متطرفون.
 
ومن جانبها قالت وزارة العدل البريطانية إنها لا توافق على أن التطرف كان منتشرا داخل نظام السجون. وقال متحدث باسم الوزارة إنهم يديرون وحدة خبراء متخصصة للتعامل مع المخاطر التي يشكلها هؤلاء المجرمون ذوو التوجهات المتطرفة العنيفة وأولئك الذين قد يحاولون التأثير في الآخرين بشكل غير صحيح. 
المصدر : إندبندنت

التعليقات