التطعيم ضد سالمونيلا التي تلوث البيض أعطى نتائج مذهلة في بريطانيا (رويترز)

رفضت الولايات المتحدة الأميركية لقاحا لدجاجها ضد سالمونيلا رغم النجاح الذي حققه في بريطانيا بذريعة عدم وجود أدلة كافية على أن تطعيم الدجاج ضد هذا المرض من شأنه أن يقي الناس من الإصابة به.

وكان المزارعون في بريطانيا قد بدؤوا في تلقيح دجاجهم ضد سالمونيلا قبل عقد من الآن، وقد أدت هذه الخطوة البسيطة والحاسمة إلى القضاء نهائيا على هذا التهديد الصحي.

غير أن المشرعين الأميركيين اعتبروا الشهر الماضي، بينما كانوا يعدون قواعد جديدة لضمان سلامة البيض، أن الأدلة التي قدمت لهم لم تكن كافية لإقناعهم بأن لقاح سالمونيلا من شأنه أن يقي الناس من هذه البكتريا، وقررت إدارة الغذاء والدواء عدم الترخيص بإجراء هذا التطعيم الذي لم يكن ليكلف إلا أقل من سنت واحد لكل 12 بيضة.

والآن يقف المستهلكون مذهولين من عملية سحب البيض من الأسواق والتي شملت حتى الآن أكثر من نصف مليار بيضة بعد تفشي سالمونيلا بين آلاف الأشخاص بالولايات المتحدة، واكتشاف كون هذا التفشي يعود لتناول بيض ملوث ببكتريا هذا المرض.

وتقول إدارة الغذاء والدواء الأميركية إن نظام سلامة البيض الذي تبنته لو كان دخل حيز التنفيذ قبل تفشي هذا المرض لكان بالإمكان تفادي الأزمة الحالية، وتشمل قواعد هذا النظام الفحص الدوري للبيض للتأكد من خلوه من أي تلوث وخضوع بيوت تربية الدجاج لمعايير النظافة ومتطلبات التبريد الضرورية.

غير أن العديد من خبراء هذه الصناعة يرون أن غياب التطعيم الإلزامي للدجاج يقلل كثيرا من فعالية إجراءات إدارة الغذاء والدواء المقترحة، وهو ما يحرم هذه الإدارة من خطوة حاسمة يمكن أن تحول دون تفشي هذا المرض مستقبلا.

وتنتقل بكتريا سالمونيلا من الدجاج المصاب إلى الأجزاء الداخلية للبيضة عند تشكلها، ويعمل لقاح هذا المرض على تخفيض عدد الدجاج المصاب، وعلى جعل انتقال سالمونيلا إلى داخل البيضة أصعب.

ويرى الكثير ممن يعملون في صناعة البيض بأميركا أن التفشي الذي حصل اليوم لهذا المرض سيرجح الكفة لصالح التطعيم، ويدفع كل منتجي البيض تقريبا بالولايات المتحدة إلى تطعيم دجاجهم لطمأنة المستهلكين.

وتقول إدارة الغذاء والدواء إنها تأخذ مسألة التطعيم الإلزامي على محمل الجد، وتؤكد أن قواعد السلامة التي أقرتها تشجع المنتجين على التطعيم إن رأوا أن ذلك سيساعد في مكافحة سالمونيلا.

وكان انخفاض الإصابات بالمرض بعد حملة التلقيح ببريطانيا مذهلا، إذ وصل عدد المصابين عام 1997 حوالي 14771، لكن بعد حملات تلقيح بدأت السنة الموالية ظل عدد الإصابات يتراجع عاما بعد عام حتى بلغ 581 حالة فقط عام 2009 أي تراجع بنسبة 96% مقارنة بما كان عليه الحال عام 1997.

المصدر : نيويورك تايمز