القدس مدينة تتنازعها مشاريع كثيرة (الجزيرة-أرشيف)
تنظر الشركة المكلفة بمد خط حديدي خفيف عبر مدينة القدس في إمكانية التفريق بين النساء والرجال في عربات السكة الحديد، نزولاً عند رغبة اليهود المتشددين.

وقال المدير التنفيذي لشركة سيتي باس إن قطار السكة الحديد المزمع تشغيله الربيع المقبل ربما ستُلحق به عربات خاصة بالنساء وأخرى بالرجال.

وأضاف يائير نافي قائلا إن القطار صُنِع لخدمة كل الناس، لكنه مع ذلك لا يرى غضاضة في تخصيص عربة من كل ثلاث أو أربع عربات للفصل بين الجنسين.

بيد أن عضو مجلس المدينة راحيل عزاريا سرعان ما شجبت هذا المقترح، قائلة إن نافي عُيِّن للإشراف على المشروع لكن ذلك لا يعني أنه ملم بكل ما يتعلق بالقيم والديمقراطية.

وكانت بعض خطوط المواصلات في القدس قد خصصت -تحت ضغط من الجماعات اليهودية المتشددة- أماكن منفصلة للجنسين بحيث تقتصر مؤخرة الحافلات على ركوب النساء فقط.

ويعتبر اقتراح الفصل بين الجنسين القضية الثانية خلال أسبوع والتي تثير توتراً بين شركة سيتي باس ومجلس المدينة.

وسبق للشركة أن وزعت استبياناً على سكان القدس سألتهم فيه عن ما إن كان توقف القطار في محطات بالأحياء العربية، في طريقه إلى مستوطنات إسرائيلية بالقدس الشرقية، يضايقهم.

وقد تعرض مشروع السكة الحديدية الخفيفة بمدينة القدس إلى التأجيل مرات عديدة منذ بدء العمل فيه قبل ثمانية أعوام خلت.

وأدت أعمال الإنشاءات فيه إلى عرقلة انسياب حركة المرور في مركز المدينة، واتهمت شركة سيتي باس بسوء إدارة المشروع.

المصدر : غارديان