المنشقة تريح المريض لكنها قد تسبب له سرطان البروستات (من صحيفة ديلي تلغراف)
أظهرت دراسة حديثة أن مرضى الربو الذين يستعملون المنشقة (جهاز الاستنشاق) بانتظام للتخفيف من أعراض نوبات المرض، قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستات.

وذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أن العلماء اكتشفوا أن مرضى الربو من الذكور ممن يستخدمون المنشقة، معرضون لاحتمال الإصابة بأورام خبيثة بنسبة قد تصل إلى 40% عن غيرهم من المرضى الرجال الذين لا يتعاملون مع جهاز الاستنشاق.

على أن مجرد المعاناة من الربو يزيد من احتمال إصابة الرجال بسرطان البروستات بنسبة 26%.

وقال العلماء الأستراليون الذين أجروا الدراسة إن النتائج التي توصلوا إليها تظهر الحاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث في العلاقة بين الربو وأجهزة الاستنشاق وسرطان البروستات.

وشدد خبراء في أمراض السرطان على أن ما توصلت إليه الدراسة الجديدة التي استندت إلى تحليل التاريخ الطبي لنحو 1179 رجلاً مصابا بسرطان البروستات بعد التشخيص، هي نتائج أولية.

ودعا هؤلاء الخبراء مرضى الربو إلى الاستمرار في استعمال أجهزة الاستنشاق.

وتقول إلين فيكرز من جمعية الربو الخيرية في بريطانيا إن هذه الدراسة تنم عن وجود ارتباط ضعيف بين مرض الربو وخطر الإصابة بسرطان البروستات.

وتضيف قائلة "حتى لو كان ذلك صحيحاً فإن الارتباط بينهما هامشي، وليس هناك ما يستدعي قلق الرجال المصابين بالربو".

المصدر : ديلي تلغراف