إندبندنت: لا نصر بحرب أفغانستان
آخر تحديث: 2010/8/1 الساعة 12:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/1 الساعة 12:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/21 هـ

إندبندنت: لا نصر بحرب أفغانستان

جنود أميركيون قرب عربة مصفحة انفجرت جراء ارتطامها بقنبلة بأفغانستان (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي البريطانية إن النصر لن يتحقق في الحرب بأفغانستان، لأنها بدون "هدف واضح، قابل للتحقيق وغاية لا تدرك".

ووصفت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم ما يجري في أفغانستان بأنها حرب لن يتحقق النصر فيها، وأضافت أن ثمت مقياسا وحيدا ومحددا تزن به الصحيفة الأمور، ألا وهو عدد الجنود الذين لقوا مصرعهم في الحرب، وتأسيسا على ذلك فإن الحقيقة الكبرى برأيها لا تكمن في أن الغرب لا يحرز نصرا في الحرب فحسب، بل وفي وجوب الإقرار -عاجلا أو آجلا- بأنها حرب لا يمكن ربحها من منظور عسكري.

ومضت إلى القول إن أفضل ما يمكن للمرء أن يتطلع إليه هو المساعدة في تشكيل حكومة أفغانية لفترة ما بعد الحرب لا تؤوي تنظيم القاعدة وتكفل في الوقت نفسه قسمة وافية للسلطة تحسبا لعودة الأعمال العدائية الصارخة.

ودعت الصحيفة الغرب إلى تبني إستراتيجية سياسية تفضي إلى الانسحاب من أفغانستان وتضمن مشاركة حركة طالبان هناك وفي باكستان في العملية السياسية.

واستهجنت الصحيفة ما وصفته بتصريحات افتقرت للباقة أدلى بها رئيس الوزراء البريطاني ديفد كامرون ضد إسلام أباد أثناء زيارته الأخيرة للهند، وعدم تسليمه بما تكبدته باكستان من ضحايا في الحرب على الإرهاب أكثر من أي دولة أخرى في الصراع.

ومع ذلك تحمد ذي إندبندنت أون صنداي لكامرون حديثه "الصريح" عن واقع جرت العادة على أن يتردد الحديث حوله في أوساط الخبراء والدبلوماسيين فقط.

وأشارت إلى أن الأولوية الآن هي للبحث في هذه الحرب بأسلوب عقلاني ليتسنى التصدي لحقيقة مفادها أن الحرب في أفغانستان بدلا من أن تقلل من خطر الإرهاب على بريطانيا فإنها ربما تساهم في إذكاء جذوة التطرف إلى حد كبير.

المصدر : إندبندنت