هل أرغمت بريطانيا على الانسحاب من سانجين؟
آخر تحديث: 2010/7/8 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/8 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/27 هـ

هل أرغمت بريطانيا على الانسحاب من سانجين؟

انسحاب القوات البريطانية من سانجين سيبدو كهزيمة (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن قرار سحب القوات البريطانية من منطقة سانجين جنوبي أفغانستان يبدو كما لو كان اعترافا بالهزيمة وترك الأمر للأميركيين لتنظيم هذه الفوضى.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن المنطق العسكري للقرار الذي قدمه وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس مفهوم تماما وهو تقلد مشاة البحرية الأميركية المسؤولية في سانجين. وأنه بتحريك القوة البريطانية المؤلفة من ألف جندي المنتشرة في سانجين إلى هلمند المركزية يمكن زيادة كثافة القوة هناك، الأمر الذي سيوفر حماية أكبر للوكالات المختلفة المشاركة في جهد إعادة الإعمار الذي يعتبر حاسما لاستقرار البلد في المستقبل.
 
ومع ذلك لا يبدو الأمر جيدا. فرغم أن القوات البريطانية حاربت ببسالة -حسب تعبير الصحيفة- للاستيلاء على سانجين والتمسك بها طوال الأربع سنوات الماضية، وخسرت 99 جنديا وأصيب آخرون في هذه العملية، فإنها لم تتمكن أبدا من السيطرة على المنطقة المحيطة. وقد تغيرت سانجين نفسها بسبب الاستقرار الذي وفرته لها القوات البريطانية حيث فتحت الأسواق وعادت التجارة.
 
ونوهت الصحيفة إلى أن رغبة الحكومة الائتلافية الجديدة في تقييد الخسائر البريطانية أمر مفهوم، وأن حرب أفغانستان تواجه معارضة شعبية كما أنها ليست جالبة لأصوات الناخبين.
 
وختمت ديلي تلغراف بأن ما يقلق هو الرسالة التي يبعثها هذا القرار لمن قالت إنهم أعداء يقاتلون أو يدعمون طالبان. فالقادة البريطانيون أرادوا البقاء في سانجين والصمود فيها حتى يتم إخراج طالبان. ولن تتاح لهم هذه الفرصة الآن.
 
وبعد إعادة الانتشار السابقة من قلعة موسى وكاجاكي، فإن الانطباع السائد هو أننا أرغمنا على الانسحاب من أكثر المناطق المتنازع عليها في أفغانستان، الأمر الذي لا يحسن صورة الجيش البريطاني. وبالتأكيد، إذا قدر لطالبان أن ترفع راية نصر هناك فربما كان لها حق في ذلك.
المصدر : ديلي تلغراف
كلمات مفتاحية:

التعليقات