توصلت دراسة إلى أن الاستمرار في العمل سواء كان جسديا أو ذهنيا -بغض النظر عن أهميته- يخلص المرء من المشاعر السلبية.

ولكن الخبر السيئ هو أن الإنسان يعتقد أن الكسل قد يوفر طاقة، وفقا للمتخصص في العلم السلوكي بجامعة شيكاغو البروفيسور كريستوفر هسي.

فقد طُلب من 98 طالبا إنهاء استبيانين، وبعد الانتهاء من الأول مُنح الطلاب 15 دقيقة قبل الإجابة على الاستبيان الثاني.

وقد مُنح الطلاب خيار تسليم الاستبيان الأول في مكان قريب أو آخر بعيد يتطلب المشي، بحيث يحصل الجميع على قالب من الشوكولاته.

فشعر الذين اختاروا المكان البعيد بسعادة تفوق تلك التي شعر بها الـ68% الذين حبذوا الخيار السهل.

وخلص البروفيسور إلى أن الانشغال يساعد الناس على استمرار مشاعر السعادة لديهم.

وأشار في الدراسة التي نشرت في مجلة العلوم النفسية، إلى أن النتائج تنطوي على مضامين سياسية، "فالحكومات قد تزيد مشاعر السعادة لدى المواطنين العاطلين عن العمل بدمجهم في بناء الجسور حتى ولو كانت عديمة الفائدة".

وأضاف حسب صحيفة ديلي تلغراف- أن التفكير العميق أو التأمل في الذات لا يختلف في تأثيره عن العمل الجسدي.

المصدر : ديلي تلغراف