الوثائق تعري حرب الناتو بأفغانستان
آخر تحديث: 2010/7/27 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/27 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/16 هـ

الوثائق تعري حرب الناتو بأفغانستان

شميت: تسريب وثائق حرب أفغانستان الأكبر في تاريخ المخابرات والحروب (الفرنسية)

خالد شمت-برلين

في مقابلة مع صحيفة "فرانكفورت روند شاو" الألمانية الصادرة الثلاثاء قال مسؤول كبير في موقع "ويكيليكس" إن نشر الموقع آلاف الوثائق السرية حول سنوات الحرب الدائرة في أفغانستان، سيسلط المزيد من الأضواء على العنف المفرط والمعاناة اليومية التي خلفتها الحرب التي تخوضها الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون عند جبال الهندوكوش.

وتوقع مسؤول الموقع -المتخصص بمتابعة حروب أميركا السرية وهو ألماني الجنسية قدمته الصحيفة باسم مستعار "دانيال شميت"- أن تحدث الوثائق المنشورة تغيرا جذريا في مواقف الرأي العام في المجتمعات الغربية وأصحاب التأثير السياسي والدبلوماسي فيها من الحرب الأميركية بأفغانستان.

واعتبر "شميت" أن حجم المعلومات الضخم الذي كشفت عنه الوثائق سيجعل كل ما قيل ونشر حول حرب حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان بلا قيمة، ويهيل عليه ركام النسيان.

وصنف المسؤول معلومات الوثائق السرية، التي نشرها موقعه وحصلت عليها صحيفتا نيويورك تايمز الأميركية وغارديان البريطانية ومجلة دير شبيغيل الألمانية "كأدق تفاصيل تكشف حول حرب أو نزاع مسلح عبر التاريخ"، ووصف الوثائق السرية بالتسرب الأكبر من الاستخبارات والجيوش عبر كل العصور.

"
لفت نظرنا مجموعة من الوثائق بها عدد ضخم من الأسماء، وقد سعينا لتغييرها قبل النشر غير أننا لم نتمكن من ذلك في النهاية
"
شميت/ فرانكفورت روند شاو
مصدر وأسماء
ورفض الخبير المعلوماتي بموقع "ويكيليكس" تحديد الوقت الذي حصل فيه موقعه علي الوثائق، ونفى معرفته بالمصدر الذي تسربت منه، وقال "حدد لنا المصدر كيفية التعامل مع الوثائق بشكل يقلل تعرض حياة الجنود المشاركين في حرب أفغانستان للخطر إلى أقل ما يمكن، ولهذا لم ننشر بعد 14 ألف وثيقة لحاجتنا لتغيير الأسماء الواردة فيها حماية لمصدرنا وللمخبرين الأفغان الذين تعاونوا مع الأميركيين".

واستبعد شميت إمكانية طمس أو تعديل كل الأسماء من الوثائق السرية، وقال "لفت نظرنا مجموعة من الوثائق بها عدد ضخم من الأسماء، وقد سعينا لتغييرها قبل النشر غير أننا لم نتمكن من ذلك في النهاية".

وأشار المسؤول في "ويكيليكس" إلى حصول نيويورك تايمز وغارديان ودير شبيغيل علي الوثائق من موقعه قبل أسابيع قليلة من نشرها، ولم يقدم الخبير المعلوماتي إجابة قاطعة عن سؤال لصحيفة "فرانكفورتر روند شاو" بشأن حصول ويكيليكس على مقابل مادي من الوسائل الإعلامية الثلاث نظير حصولهم على الوثائق، وأشار فقط إلى إجرائه اتصالات مكثفة مع مجلة دير شبيغيل قبل نشرها للوثائق.

تكرار التجربة
واعتبر شميت -الذي قدمته الصحيفة كشخصية نافذة بموقع ويكيليكس- أن حصول المؤسسات الإعلامية العالمية الثلاث على الوثائق يعد أول محاولة من الموقع للتعاون مع وسائل إعلامية كبرى، وأشار إلى رغبة ويكيليكس في دراسة تأثير هذا التعاون ومحاولة تكراره مستقبلا مع مؤسسات إعلامية دولية أخرى على نطاق واسع.

وتوقع المسؤول بموقع ويكيليكس مراعاة الصحيفتين والمجلة عدم تعريض حياة الجنود الغربيين بأفغانستان للخطر بنشرهم للوثائق، ورأى أن اقتصار غارديان على نشر جزء من الوثائق وليس كل ما حصلت عليه عكس حرصها على عدم تهديد العمليات العسكرية الدائرة عند جبال الهندوكوش.

ولفت شميت إلى تزايد حملات التحريض على النت الموجهة ضد ويكيليكس، وتوقع سعي السلطات الأميركية لزيادة ضغوطها على الموقع بالوسائل القانونية أو التهديدات، وربط قيام الولايات المتحدة بتوجيه إجراء مؤذ بحق موقع ويكيليكس بتطور الأوضاع السياسية فيها، واعتبر أن الإدارة الأميركية ستكون على درجة كبيرة من الغباء إذا سعت لإعاقة عمل ويكيليكس في الظرف الحالي.

المصدر : الصحافة الألمانية