جورج دبليو بوش الذي غادر البيت الأبيض يناير/كانون الثاني 2009 (رويترز)

بدأ نجم جورج بريسكوت بوش وهو نجل الحاكم السابق لولاية فلوريدا جيب بوش وحفيد الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب يصعد على المسرح السياسي جيلا ثالثا لأسرة بوش.

وقالت الصحيفة إن كونه "جورج بوش" لا يعني أن طريقه واضح نحو المناصب التي تشغل بالانتخاب، ولا سيما أن الخزي لاحق الرئيس الـ43 (جورج دبليو بوش) منذ غادر البيت الأبيض.

غير أن الشخص الثالث الذي يحمل هذا الاسم اتخذ خطوة جديدة نحو حرفة السياسة الأميركية، فأسس بالتعاون مع زوجته المكسيكية أماندا منظمة جديدة تدعى "جمهوريون لاتينيون بتكساس" للترويج لمرشحين لاتينيين لمنصب الحكم في تكساس.

وأشارت ديلي تلغراف إلى أن وسامة جورج بي بوش وطلاقته في الحديث باللغتين الإنجليزية والإسبانية وتلقائيته أمام الكاميرا جعلت الكثيرين يعتقدون أنه قد يصبح مرشحا قويا يحمل شعار الجمهوريين على مستوى البلاد.

وكان جورج بي بوش -وهو محام في تكساس ومطور عقارات- قد أُرسل إلى العراق في الآونة الأخيرة ضابطا للمخابرات في قوات الاحتياط البحرية، مما قد يعزز أوراق اعتماده سياسيا على قائمة الانتظار.

وكان بوش لم يتجاوز 12 عاما عندما اعتلى أول مرة المسرح السياسي ليتحدث أمام المؤتمر الوطني الجمهوري عام 1988، حيث نصب جده جورج بوش الأب مرشح الحزب لرئاسة البلاد.

وتشير الصحيفة إلى أن والده جيب يحظى بشعبية كبيرة ويعتقد بأنه قد يصبح المنافس على رئاسة البلاد عام 2012 أو 2016.

وحسب موقع إلكتروني محافظ، فإن كونه من أصل لاتيني وله سجل عسكري ويحظى بدعم من منظمة تكرس جهدها لصنع لاعبين جمهوريين من أصل لاتيني في سياسات تكساس وينتهي اسمه بـ"بوش"، ربما يجعل كل ذلك من جورج بي بوش مرشحا يحقق الانتصار.

المصدر : ديلي تلغراف