زيارة نتنياهو (يسار) لمصر تستهدف طمأنة الإسرائيليين بأن عملية السلام مستمرة (الفرنسية-أرشيف)

تساءلت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية عن السبب وراء لجوء إسرائيل إلى مصر لدفع عملية السلام في وقت تشير فيه التقارير إلى تداعي صحة الرئيس المصري حسني مبارك.

وقالت إن الأنباء عن صحة مبارك دفعت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للتخطيط لزيارة القاهرة انطلاقا من شعوره بضرورة إحراز تقدم في محادثات السلام قبل أن يطرأ أي تغيير محتمل على نظام الدولة المجاورة.

ورأت الصحيفة أن نتنياهو كان بحاجة إلى هذه الزيارة كي يظهر للإسرائيليين في الداخل بأن عملية السلام تجري في طريقها، وهو ما قد يعزز نفوذه على شركائه في التحالف الهش، وخاصة وزير الخارجية إفيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا الذي شعر بالاستياء من قرارات نتنياهو الأخيرة.

من جانبه اعتبر المحلل في شؤون الشرق الأوسط بتل أبيب مائير جيفدانفر أن مضامين الزيارة موجهة لأغراض داخلية.

وقال إن نتنياهو يريد أن يحقق تقدما لأنه يسعى لتخفيف الضغط الأميركي والحد من نفوذ ليبرمان.

الدور المصري

"
مبارك هو الشخص الوحيد القادر على تعبئة العرب لتوفير الدعم الذي يحتاجه عباس للمضي في المفاوضات المباشرة
"
ماكوفسكي/كريستيان ساينس مونيتور
وعن الدور المصري قالت الصحيفة إن مصر عملت كوسيط إقليمي على مدى فترة طويلة، غير أن دورها تجاوز ذلك حسب محللين.

فنفوذ القاهرة -وفقا الصحيفة- في جامعة الدول العربية يجعل منها حليفا أساسيا للفلسطينيين الذين بدؤوا في الفترة الأخيرة بالتعويل على الجامعة لتوفير الدعم في أي قرار جوهري يتعلق بالتفاوض مع إسرائيل.

واستدلت على ذلك بتوفير الجامعة العربية مطلع هذا العام غطاء للفلسطينيين في البدء بمحادثات غير مباشرة مع إسرائيل رغم عدم إيفاء تل أبيب بمطالب وقف الاستيطان.

ونسبت إلى الوزير الفلسطيني السابق قدورة فارس قوله إن السلطة الفلسطينية تستمع للمصريين "ونحن دائما ننسق مع الحكومة المصرية". وأشار إلى أن مصر والجامعة العربية ستسهمان في عودة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى المحادثات المباشرة.

وأضاف "قيادة السلطة الفلسطينية لا تستطيع أن تقنع الشعب بدعم المفاوضات، وهي (أي السلطة) تستخدم الجامعة للاختباء وراء مفهوم التنسيق العربي".

ومن جانبه قال ديفد ماكوفسكي، وهو أحد مؤلفي كتاب عن عملية السلام، إن مبارك هو الشخص الوحيد القادر على تعبئة العرب لتوفير الدعم الذي يحتاجه عباس للمضي في المفاوضات المباشرة.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور