لم يتبق أمام القوات البريطانية سوى أربع سنوات للانسحاب (رويترز-أرشيف)

كشفت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي اللندنية أن القوات البريطانية ستنسحب من أفغانستان بحلول عام 2014 وفق برنامج زمني سري يقضي بالبدء في خفض قوات التحالف هناك في ظرف أشهر من الآن.

وذكرت الصحيفة في عددها اليوم أنها اطَّلعت على نسخة من البيان الذي سيلقيه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أمام المؤتمر الدولي بشأن أفغانستان المزمع عقده في كابل الثلاثاء المقبل، ويعلن فيه عن جدول زمني لانتقال مشروط ومتدرج للمسؤوليات العسكرية والأمنية إلى القوات الأفغانية.

وسيشارك في المؤتمر –الذي يُتوقع أن يرسم معالم الطريق لهذه الدولة التي مزقتها الحروب- وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون, والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ بالإضافة إلى وزراء أكثر من سبعين دولة أخرى.

وقد بعث ستيفان دي ميستورا –الممثل الخاص للأم المتحدة في أفغانستان- بنسخة معدلة من البيان المتفق عليه أمس إلى كبار الدبلوماسيين.

وجاء في تلك النسخة أن "المجتمع الدولي أعرب عن دعمه للغاية التي ينشدها رئيس أفغانستان في أن تتولى قوات الأمن الوطني الأفغانية قيادة وإدارة العمليات العسكرية في كافة المحافظات بنهاية عام 2014".

ويأتي هذا التطور بعد أسابيع فقط من تلميح الوزير البريطاني هيغ من أن قوات بلاده ستغادر أفغانستان بحلول عام 2014، كما أنه أول تأكيد رسمي بوجود جدول زمني ظلت الحكومات المعنية تتباحث خلف الكواليس بشأن الاتفاق عليه طوال الأشهر الماضية.

ويمضي البيان –بحسب الصحيفة- قاطعاً العهد بأن يواصل المجتمع الدولي "تقديم السند اللازم لتعزيز الأمن خلال الفترة الحالية، والدعم المتواصل في مجال التدريب والتجهيز وتوفير التمويل المؤقت لقوات الأمن الوطني الأفغانية على كافة المستويات بما يُمكِّنها من الاضطلاع بمسؤولية أمن وطنهم".

المصدر : إندبندنت