هل كان أميري عميلا مزدوجا؟
آخر تحديث: 2010/7/16 الساعة 14:30 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/16 الساعة 14:30 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/4 هـ

هل كان أميري عميلا مزدوجا؟

أميري يقول إنه اختطف إلى أميركا أثناء تأديته مناسك العمرة (رويترز)

تساءلت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية عن سبب عودة من وصفته بالمعارض أو المنشق الإيراني شهرام أميري إلى بلاده، وقالت إنه لا بد من وجود أسباب وراء عودته من بينها كون العالم النووي عميلا مزدوجا.

ووفق رواية المسؤولين الأميركيين فإن أميري كان مجندا متطوعا وإنه قام بتزويد الاستخبارات الأميركية بمعلومات عن البرنامج النووي الإيراني وإنه حصل في المقابل على مبلغ وقدره خمسة ملايين دولار، لكنه لم يستطع أخذ المال معه أثناء عودته إلى طهران.

وأما أميري فيقول إنه كان قد تم اختطافه في السعودية منتصف عام 2009 الماضي أثناء تأديته مناسك العمرة.

وأشارت ساينس مونيتور إلى أنه قد يمكن للمرء أن ينقلب على بلاده ويصبح معارضا لها لأسباب متعددة من بينها الغضب أو الطموح أو خيبة الأمل، وأنه يمكن لتلك العوامل والأسباب أن تتفاعل مع بعضها بعضا أو أن تتبدل بعد أن يكون المرء غادر بلاده بالفعل.

"
كريستيان ساينس مونيتور: يمكن للمرء أن ينقلب على بلاده لأسباب متعددة، كما يمكن لتلك الأسباب أن تتفاعل مع بعضها بعضا أو أن تتبدل بعد أن يكون المرء غادر بلاده بالفعل
"
عوامل متعددة
ومن خبرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) فإنه يمكن للمرء المعارض أي يبدل رأيه ويعود به حنينه إلى وطنه الأم، وذلك لعوامل متعددة من بينها الفشل بالتجنيد.

ويمكن للمرء أن يشعر بالإحباط، وعدم الرضا إزاء الأوضاع في البلاد التي هاجر إليها ما لم تقم الدوائر الاستخبارية فيها بالاستمرار في تحفيزه وتشجيعه للبقاء متعاونا مع البلد الجديد.

وضربت الصحيفة مثالا من عهد الاستخبارات السوفياتية السابقة (كي جي بي) حيث قالت إن العميل السابق فيها فيتالي يوتشينكو انشق عن بلاده ولجأ إلى الولايات المتحدة، لكنه سرعان ما عاد إلى وطنه الأم بعد أن أوكلت إليه واشنطن مهمة في روما عام 1985.

وأثناء مؤتمر انعقد عام 1999، أقر نائب مدير (سي آي أي) السابق بول ريدموند بأنه تم الضغط على يوتشينكو أكثر من اللازم حتى إن البعض أراد أن يحصل منه على معلومات عن مكان وجود ناشط حقوق الإنسان السويدي راؤول وولينبيرغ الذي اختفى أثناء وجوده في الاتحاد السوفياتي.

عامل إنساني
أما العامل الثاني وراء عودة المعارض أميري إلى موطنه الأصلي، فترى ساينس مونيتور أنه ربما يكون عاملا إنسانيا، إذ ربما تكون أميركا لم ترق له أو أنه لم يجد فيها ما روجته منتجات هوليود من الأفلام والصور المتعددة، أو أنه شعر بعقدة الذنب أو أنه شعر بالوحدة والبعد عن زوجته وولده.

ومن عادة الوكالة الأميركية استقطاب عائلات المجندين، وأما سبب عدم حدوث ذلك في حالة المنشق أميري -تقول الصحيفة- فإن ذلك يبقى أمرا غامضا.

خطة مسبقة
وأما السبب الثالث المحتمل وراء عودة  أميري إلى موطنه، فترى ساينس مونيتور أنه ربما يكمن في أنه شأن مخطط له بشكل مسبق، أي أنه كان عميلا مزدوجا وتم إرساله للولايات المتحدة بهدف تضليل الاستخبارات الأميركية.



واختتمت الصحيفة بالقول إن ملف أميري العائد إلى بلاده، بعد رحلة قضاها بين أيدي الاستخبارات الأميركية بحجة اختطافه، سيبقى غامضا وبعيدا عن أعين الناس سنوات قادمة حيث إن عمليات التجسس طالما حدثت في عالم من الغموض وعدم الوضوح.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور
كلمات مفتاحية:

التعليقات