وثائق: لندن خطفت بريطانيين مسلمين
آخر تحديث: 2010/7/15 الساعة 13:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/15 الساعة 13:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/4 هـ

وثائق: لندن خطفت بريطانيين مسلمين

عمر الدغيس معتقل سابق بغوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة ذي غارديان اللندنية أن وثائق سرية كشفت تورط بريطانيا في خطف وتعذيب عدد من مواطنيها عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.

وقالت الصحيفة إن تلك الوثائق، التي أميط اللثام عنها في دعاوى قضائية، كشفت بعبارات لا لبس فيها "تفاصيل صارخة" عن مدى تورط حكومة حزب العمال في ما وصفته بعمليات "خطف وتعذيب غير قانوني" لبعض مواطنيها.

وأضافت أن بعض تلك الوثائق، التي ظلت سرية إلى أن كُشف النقاب عنها، أظهرت تورط مكتب رئيس الوزراء الأسبق توني بلير في العديد من الحوادث التي ستكون موضع تحقيق قضائي كان رئيس الوزراء الحالي ديفد كامرون قد أعلن عنه الأسبوع الماضي.

ومن بين تلك الوثائق سلسلة من التقارير عن جلسات استجواب خضع لها متهمون في إحدى القواعد الأميركية بأفغانستان على أيدي ضباط من جهاز الأمن الداخلي البريطاني (إم آي 5) أظهروا فيها عدم اكتراث لمعاناة مقيم بريطاني، بل ورضاهم عما يتعرض له من سوء معاملة.

ومن بين أكثر الوثائق "المذهلة" مستند يتضمن الفصل (32) من كتيب الإجراءات العامة لجهاز الأمن الخارجي البريطاني (إم آي 6) بعنوان "المعتقلون وعمليات الاعتقال"، يتضمن نصائح للضباط بأن يضعوا في الحسبان قبل الشروع في اعتقال متهم بالإرهاب ما إذا كان الهدف من العملية هو الاعتقال أم القتل.

وصدَّرت الصحيفة التي تميل ليسار الوسط، تقريرها بصور لثلاثة من معتقلي غوانتانامو السابقين هم عمر الدغيس وبنيام محمد ومارتن موبانغا.

وأشارت إلى أن ضباط الأمن الداخلي البريطاني كانوا قد استجوبوا الدغيس ثلاث ساعات في كابل بأفغانستان في 3 يوليو/ تموز 2002.

ونسبت للدغيس قوله إن معاملة الباكستانيين له كانت أفضل من تلك التي تعرض لها على أيدي البريطانيين.

وذكرت الصحيفة أن الحكومة البريطانية ردت على طلبات الكشف عن المستندات السرية بالقول إنها صنَّفت نصف مليون وثيقة على أنها ربما تكون ذات صلة بالموضوع.

المصدر : غارديان

التعليقات