أميري يتحدث للصحفيين بمطار الإمام الخميني لدى وصوله طهران اليوم (الفرنسية)

نقلت صحيفة واشنطن بوست اليوم الخميس عن مسؤولين أميركيين قولهم إن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) دفعت للعالم النووي الإيراني الذي قال إن الولايات المتحدة اختطفته، مبلغ خمسة ملايين دولار نظير الإدلاء بمعلومات عن برنامج طهران النووي.

وذكرت الصحيفة أن شاهرام أميري غير ملزم بإعادة المبلغ لكنه قد لا يتمكن من الوصول إليه بعد أن أوقف تعاوناً "ذا مغزى" مع سي آي أي وعاد فجأة إلى وطنه.

وقال مسؤولون أميركيون إن خوف أميري من أن تُلحق حكومة طهران أذى بعائلته ربما كان سبباً وراء مغادرته أميركا.

وأوضح مسؤول أميركي أن كل ما حصل عليه أميري لم يعد الآن في متناول يده بسبب العقوبات المالية المفروضة على إيران. وقال "لقد غادر الرجل وبقيت أمواله هنا. ونحن حصلنا على ما لديه من معلومات وحصل الإيرانيون عليه".

ووصل أميري إلى طهران أمس وحظي باستقبال الأبطال وحياه كبار المسؤولين الحكوميين.

وتحدث أميري مع الصحفيين قائلا إن عملاء سي آي أي حاولوا الضغط عليه في الدعاية ضد بلاده وعرضوا عليه مبلغ خمسة ملايين دولار للبقاء في الولايات المتحدة.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين أصابهم الذهول لطلب أميري هذا الأسبوع إعادته لوطنه بعد أكثر من عام على تعاونه مع وكالة الاستخبارات المركزية، على حد تعبير هؤلاء المسؤولين.

وعلَّقت واشنطن بوست على ذلك بالقول إن من العسير تقييم ما إن كانت الوكالة حصلت على عائد مناسب من استثمارها في أميري أم لا؟

غير أنها استطردت قائلة إن حجم المبلغ المدفوع يوحي بقيمة المعلومات التي أدلى بها، كما أنه يعكس مدى شغف أجهزة الاستخبارات الأميركية بالحصول على معلومات ذات مغزى عن إيران.

المصدر : واشنطن بوست