صنداي تايمز: عودوا إلى مبادئ السلام
آخر تحديث: 2010/6/6 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/6 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/24 هـ

صنداي تايمز: عودوا إلى مبادئ السلام

صنداي تايمز: سكان غزة هم الذين دفعوا الثمن الباهظ (رويترز-أرشيف)

دعت صحيفة صنداي تايمز إلى العودة إلى مبادئ عملية السلام التي تقضي بإقامة دولتين وتبادل بعض الأراضي وتقسيم القدس بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وإعطاء اللاجئين حقا رمزيا في العودة.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها تحت عنوان "عودوا إلى مبادئ السلام" إن سكان غزة يستحقون الشفقة لأنهم الضحايا الحقيقيون لحرب لا ترحم نشبت بسفك مزيد من الدماء يوم الاثنين الماضي.

وبعد أن أبدت شفقتها على ضحايا أسطول الحرية، قالت إن القوات الخاصة الإسرائيلية التي نفذت الهجوم تستحق أيضا الشفقة "لأنه زُج بهم في مواجهة تتطلب شرطة مكافحة الشغب، وليس قوة فتاكة".

ورأت الصحيفة أن فلسطينيي غزة المحاصرين من قبل إسرائيل قد تعرضوا لخيانة قادتهم وإخوانهم العرب حيث اضطروا للعيش في أحياء مكتظة.

"
فلسطينيو غزة المحاصرون من قبل إسرائيل تعرضوا لخيانة قادتهم وإخوانهم العرب حيث اضطروا للعيش في أحياء مكتظة
"
صنداي تايمز
ورغم أن صنداي تايمز ترجح أن يسهم الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية في أعالي البحار -عبر لفت الانتباه إلى الحصار- في حل هذه الأزمة، فإنها تقول إن لا يوجد ما يستدعي التفاؤل، ولا سيما أن "التفاؤل شيء غريب في هذا الصراع".

وأشارت إلى أن إسرائيل فرضت حصارا على غزة بعد "سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على القطاع" بدعوى منع حلفاء الحركة في إيران ولبنان وسوريا من تزويدها بأسلحة فتاكة، وبهدف الإطاحة بالحركة سياسيا.

غير أن سكان غزة هم الذين دفعوا الثمن الباهظ إثر افتقارهم للحاجات الأساسية وهدم منازلهم التي لم تُعمر منذ الهجوم الإسرائيلي على القطاع مطلع 2009.

وفي الختام أكدت الصحيفة ضرورة وضع حد لهذه الأزمة، داعية الغرب إلى إيجاد طرف ثالث لمراقبة التبادل التجاري مع غزة، في الوقت الذي يمارس فيه العرب الضغط على حماس "كي تعود إلى رشدها".

وقالت أيضا إن المنتقدين يدعون إلى إعطاء الحرب الفرصة في الشرق الأوسط وترك الأمور على حالها، ولكنهم هذه المرة مخطئون، حسب تعبير الصحيفة.

المصدر : صنداي تايمز