هل تتبنى إسرائيل سياسة جديدة؟
آخر تحديث: 2010/6/3 الساعة 14:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/3 الساعة 14:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/21 هـ

هل تتبنى إسرائيل سياسة جديدة؟

متظاهرون في نيويورك ينددون بالاعتداء الإسرائيلي على قافلة المساعدات لغزة (الفرنسية)

كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن مسؤولين أميركيين يرون ضرورة أن تتبنى إسرائيل نهجاً جديداً في تعاملها مع قطاع غزة.

ونقلت عن تلك المصادر قولها إن إدارة الرئيس باراك أوباما تعتبر الحصار الإسرائيلي لغزة تصرفاً يصعب الدفاع عنه, ومن ثم فهي تنوي الضغط على الحكومة الإسرائيلية لتبني نهج آخر يضمن للدولة العبرية أمنها ويسمح بدخول مزيد من الإمدادات إلى قطاع غزة.

ويضيف هؤلاء المسؤولون أن اعتداء إسرائيل الدموي على أسطول الحرية الذي كان يحاول كسر ذلك الحصار الاثنين الماضي وما نتج عنه من إدانة دولية, يتيح فرصة جديدة لدفع إسرائيل نحو زيادة ارتباطها بـ السلطة الوطنية الفلسطينية وتخفيف حدة سياستها تجاه غزة.

وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل ستشدد على ضرورة أن يضع أي نهج جديد في الاعتبار ثلاثة عوامل هي ضمان أمنها، والحيلولة دون أن تجني حركة حماس أية فوائد, ووضع الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط المعتقل لدى حماس منذ أربع سنوات.

ومنذ الغارة التي وصفتها الصحيفة بالخرقاء, قالت الحكومة الإسرائيلية إن الحصار ضروري لحماية الدولة العبرية من تسرب الأسلحة والمقاتلين الذين ترعاهم إيران إلى قطاع غزة، حسب زعمها.

وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد زعم عبر التلفزيون الإسرائيلي أمس الأربعاء أنه لولا الحصار لكانت غزة "ميناء إيرانيا".

غير أن المسؤولين الأميركيين الذين لم تكشف الصحيفة عن هوياتهم, يعتقدون أنه حتى نتنياهو بات يدرك ضرورة أن تتبنى إسرائيل نهجاً جديداً تجاه قطاع غزة.

المصدر : نيويورك تايمز