إحباط ميتشل (يسار) نابع من عزوف نتنياهو عن الحديث بشأن حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية (رويترز)

ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل يشعر بخيبة أمل كبيرة من سلوك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في كل ما يتعلق بالمحادثات غير المباشرة مع السلطة الفلسطينية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما قوله إن ميتشل معني بأن يرى "جدية أكبر" في المحادثات حول المسائل الجوهرية.

وقال المسؤول الأميركي "نريد أن تسير الأمور بوتيرة أسرع وتحقيق تقدم أكبر في عدة مسائل"، مشيرا إلى أنه لم يكن هناك ما يكفي من التقدم.

وقد جرت حتى الآن أربع جولات من محادثات التقارب، تنقل ميتشل خلالها بين الفلسطينيين والإسرائيليين لنقل وجهات النظر، وكان الجانب الفلسطيني الأكثر تفصيلا للقضايا محل النقاش.

وأضاف المسؤول الأميركي الذي لم تكشف الصحيفة عن هويته أنه لم تطرح قائمة من الأسئلة على أي من الطرفين، ولكن كل طرف طرح بعض الأمور "وعلى هذا الأساس، سألنا أسئلة".

ولفت إلى أن المواضيع التي طرحت في محادثات ميتشل مع نتنياهو ورئيس السلطة محمود عباس لم تكن متماثلة، ولكن الطرفين لم يرفضا البحث في أمور يرغب ميتشل في البحث فيها.

مشكلة الحدود والأمن

"
الإحباط الأميركي نابع من أن نتنياهو لم يعط حتى الآن أجوبة واضحة بشأن موضوع حدود الدولة الفلسطينية
"
مصدر إسرائيلي/هآرتس
وحسب مصدر إسرائيلي مطلع على تلك المحادثات، فإن الاحباط الأميركي نابع من أن نتنياهو لم يعط حتى الآن أجوبة واضحة بشأن موضوع حدود الدولة الفلسطينية.

وقال إن نتنياهو سعى في الجولات الثلاث الأخيرة إلى تكريس قسم كبير من المحادثات "لمسائل هامشية نسبيا" كالمياه والعلاقات الاقتصادية بين إسرائيل والدولة الفلسطينية، وتطوير "ثقافة سلام" في الدولة الفلسطينية المستقبلية.

وأشار المصدر الإسرائيلي إلى أن نتنياهو اشترط على ميتشل الحصول على جواب واضح من الفلسطينيين بشأن مطالبه الأمنية قبل الخوض في ملف الحدود.

وذكرت هآرتس أن نتنياهو سيلتقي أوباما الثلاثاء القادم في البيت الأبيض، ورجحت أن يحث الرئيس الأميركي ضيفه على إبداء قدر أكبر من المرونة كي يسمح للفلسطينيين بالانتقال إلى المحادثات المباشرة.

من جانبه أعرب الرئيس عباس أمس عن استعداده للانتقال إلى محادثات مباشرة إذا ما حصل هو أيضا على أجوبة إيجابية من إسرائيل بشأن المسائل التي نقلها عبر المبعوث الأميركي في ما يتعلق بالحدود والترتيبات الأمنية في الضفة الغربية.

ويتوقع أن ينقل ميتشل تلك الأجوبة أثناء زيارته الخميس المقبل للمنطقة.

وحسب مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، فإن تل أبيب تدير محادثات التقارب "بشكل معمق وبمسؤولية في جملة من المواضيع كي تنتقل في أقرب وقت ممكن إلى المحادثات المباشرة".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية