316 مليون أفريقي ينعمون بخدمة الهاتف النقَّال (الأوروبية)

كثيرا ما وصفت أفريقيا بأنها أرض حرب وفقر ومرض تستجدي العالم. لكن تقريرا حديثا يرسم صورة أكثر تفاؤلا عن قارة تشهد اقتصادات دولها نموا وشرائح المستهلكين فيها ازديادا، ما يتيح للمستثمرين الأجانب الحصول على معدلات عائد على استثماراتهم هي العليا في العالم النامي.

ففي التقرير الذي أصدرته الخميس، بعثت مؤسسة ماكينزي وشركاه الاستشارية برسالة مفعمة بالتفاؤل إلى الشركات مفادها أن "الشركات التجارية الدولية لن تقوى على تجاهل الإمكانيات" التي تتمتع بها هذه القارة.

وقال أرند فان فاميلين، الذي أعد التقرير نيابة عن ماكينزي، إن النمو الذي شهدته أفريقيا مؤخرا منتشر على نطاق أوسع كثيرا مما هو معروف عامة.

وأضاف فاميلين الذي يقيم في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا، أن ثمت كثيرا من الأمور الأساسية تجري في اقتصاديات دول القارة.

وورد في التقرير أن 316 مليون شخص في أفريقيا ينعمون منذ العام 2000 بخدمة الهاتف النقال، وهو رقم يفوق عدد سكان الولايات المتحدة جميعهم.

كما أن سكان أفريقيا البالغ عددهم مليار نسمة أنفقوا 860 مليار دولار أميركي عام 2008، أي أكثر مما صرفه سكان الهند الذين يناهز تعدادهم 1.2 مليار نسمة.

ونمت الاقتصاديات الأفريقية في الفترة بين 2000 و2008 بوتيرة أسرع مرتين مما فعلت في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، بل إن أفريقيا إحدى منطقتين فقط في العالم (الأخرى آسيا) شهد الاقتصاد الجماعي فيهما نموا بمعدل 1.4% إبان فترة الركود الاقتصادي عام 2009.

وفي دلالة على ما تتمتع به القارة من أمن وطمأنينة أكثر، تراجع عدد الصراعات الخطيرة التي يلقى فيها ما يزيد على الألف شخص حتفهم سنويا إلى 2.6 صراع في المتوسط في العام خلال العقد الأول من القرن الحالي بعد أن كان معدلها 4.8 صراعات في تسعينيات القرن الماضي.

وأظهر التقرير أن النمو الاقتصادي تسارعت وتيرته في 27 من بين الاقتصاديات الثلاثين الكبرى في القارة الغنية منها بالموارد والفقيرة على حد سواء.

المصدر : نيويورك تايمز