لا منتصر في الحرب على أفغانستان
آخر تحديث: 2010/6/21 الساعة 20:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/21 الساعة 20:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/10 هـ

لا منتصر في الحرب على أفغانستان

مكريستال يقول إن والده يدافع عن مستقبل أفغانستان أكثر من أبنائها (الفرنسية-أرشيف)

تناولت بعض الصحف الأميركية إستراتيجية أوباما في الحرب على أفغانستان بالنقد والتحليل، وبينما وصفتها واشنطن بوست بكونها خرقاء معوجة يشوبها الخلل، وقالت نيويورك تايمز إنه لا حل بالحرب أو السلم، أشارت مجلة تايم إلى ما سمته انخفاض معنويات الرتب العليا الأميركية.

فقد أشار الكاتب الأميركي جورج ويل إلى ما وصفها بقدرة عسكري أميركي على إدراك أن إستراتيجية أوباما في الحرب على أفغانستان هي إستراتيجية خرقاء ومعوجة ويشوبها الخلل.

وأوضح ويل في مقال نشرته له صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن سيلا جارفا من الرسائل الإلكترونية يصل لأعضاء الكونغرس بشكل يومي ويكاد يغرقهم، وأنه قلما تصل رسالة ملفتة للانتباه مثل تلك التي وصلت من ضابط صف صغير في القوات الأميركية المتمركزة في أفغانستان.

وفي حين شرح العسكري الأميركي في رسالته المصاعب التي تواجهها وحدته العسكرية في الحرب على أفغانستان، أوضح أن قواعد المواجهة والاقتتال الميداني التي تتبعها القوات الأميركية في الحرب على أفغانستان "لا تمكّن قوات التحالف من تحقيق أي فوز تكتيكي مستمر".

"
تايم أشارت إلى حالة الإغماء التي أصيب بها بتراوس أمام الكونغرس وهو يتحدث بشأن أفغانستان وإلى استعطاف مكريستال الأفغان، موضحة أن ذلك يدل على انخفاض معنويات الرتب الأميركية وإصابتها باليأس والاستنزاف
"
المستنقع الأفغاني
وقال الكاتب إن الرئيس الأميركي باراك أوباما يعول كثيرا على إعادة انتخابه على عوامل ثلاثة تتمثل في تزايد الرضا الشعبي إزاء تشريعات الرعاية الصحية بعد أن تصبح قوانين مسنونة، والتزايد السريع لتوفير الوظائف في الولايات المتحدة، وتحسن أوضاع القوات الأميركية في الحرب على أفغانستان.

وأوضح الكاتب أن العاملين الاثنين الأوليين المتعلقين بالرعاية الصحية والوظائف لن يتحققا، داعيا أوباما إلى محاولة التأثير في العامل الثالث المتعلق بأفغانستان، ولكن فقط عبر التزام الرئيس الأميركي بخطته وجدوله الزمني لتخليص القوات الأميركية مما وصفها الكاتب بالورطة وإخراجها من المستنقع الأفغاني.

من جانبها قالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها ضمن حصادها الأسبوعي إن الخروج من أفغانستان لم يعد سهلا، لا عن طريق الحرب ولا عبر السلام.

وأوضحت نيويورك تايمز أنه بينما لا يمكن لحركة طالبان الانتصار في الحرب، فإنه لا توجد أي جهة أخرى يمكنها تحقيق أي انتصار، مشيرة إلى أن البعض يتحدث عن السلام ولكن تطيبقه على الأرض يعتبر أمرا مستحيلا.

حالة الإغماء
وبينما أشارت مجلة تايم إلى حالة الإغماء التي أصيب بها قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط ديفد بتراوس الأسبوع الماضي وهو يتحدث بشأن أفغانستان أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، قالت إن قائد قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان الجنرال الأميركي ستانلي مكريستال ما فتئ يستعطف الأفغان ويستدر عاطفتهم، مما يدلل على انخفاض في المعنويات الأميركية.

وفي حين أكد بتراوس على تأييده خطة أوباما في بدء الانسحاب من أفغانستان وفق الجدول الزمني في العام القادم، ذكرت تايم أن مكريستال قال لجموع من الأفغان في أكثر من مناسبة إن لدى والده ولدا وأكثر من قريب يدافعون عن حرية أفغانستان، متسائلا عما إذا كان لديهم أبناء للدفاع عن حرية بلادهم أم لا.

وأوضحت المجلة أن مكريستال كرر هذا الأسلوب العاطفي في الحديث مع الأفغان في الأسابيع الأخيرة، مما يدلل على مدى حالة الإحباط والإرهاق واليأس التي تعانيها الرتب العليا في القوات الأميركية.

المصدر : تايم,نيويورك تايمز,واشنطن بوست

التعليقات