القذافي يريد بناء علاقات أقوى مع بريطانيا (الجزيرة-أرشيف)

ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن معمر القذافي سيدفع ما يقرب من ثلاثة مليارات دولار على شكل تعويضات لأسر ضحايا هجمات الجيش الجمهوري الأيرلندي "آي آر أي" في المملكة المتحدة، فيما أسمتها بادرة حسن نية من جانب الزعيم الليبي لدوره في تزويد الجيش بحمولات سفن من المتفجرات.

وأشارت تايمز أون صنداي إلى أن الآلاف من أهالي الضحايا عموما سينالون نصيبهم من التعويضات مثل أولئك الذين أصيبوا في التفجيرات التي كان يشنها الجيش الجمهوري الأيرلندي في مختلف المدن البريطانية في ثمانينيات القرن الماضي، حيث أن ليبيا رفضت تحمل أي مسؤولية مباشرة إزاء تلك التفجيرات.

"
مايكل غلاغر -الذي قضى ابنه في أحد التفجيرات- قال إن من شأن التعويضات الليبية إفهام كل من يفكر بدعم "الإرهاب" بأنه لن يفلت من يد العدالة
"
وكانت مفاوضات جرت بين الجانبين البريطاني والليبي بشأن التعويضات في سبتمبر/أيلول الماضي، لكن رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردون براون رفض دعم تلك الجهود التي كانت تطالب بالتعويضات خشية انعكاس ذلك على العلاقات التجارية بين البلدين.

ونسبت الصحيفة البريطانية إلى مصدر مطلع قوله إن القذافي سيقوم بمبادرة إنسانية من شأنها وقف أي إجراءات قضائية وبالتالي بناء علاقات دبلوماسية وتجارية أقوى بين بريطانيا وليبيا.



يد العدالة
وقال مايكل غلاغر -الذي قضى ابنه أيدان في أحد التفجيرات- إن من شأن التعويضات الليبية إفهام كل من يخطر على باله أن يدعم "الإرهاب" بأنه لن يفلت من يد العدالة، وإن أهالي الضحايا سيقاضونه مهما طال الزمن.





ويشار إلى أن أسر الضحايا اعتمدوا في مطالباتهم على أن ليبيا كانت مصدر متفجرات "سيمتكس" التي صنعت منها القنابل التي استخدمها الجيش الجمهوري الأيرلندي فيما وصفوه بأنه "الإرهاب الذي ترعاه ليبيا".

المصدر : صنداي تايمز