بعض المراقبين اشتكى من ممارسات ترهيب ضد الناخبين في بعض الدوائر (الأوروبية-أرشيف)

تناولت بعض الصحف البريطانية عملية سير الانتخابات التشريعية في المملكة المتحدة بالنقد والتحليل، ومضى بعضها إلى وصف النظام الانتخابي بأنه فاسد، وسط انتقادات من جانب مراقبين دوليين والدعوة إلى ضرورة إصلاحه.

وقالت صحيفة ذي إندبندنت إن نتائج الانتخابات التشريعية البريطانية خيبت الكثير من التوقعات والآراء المستطلعة، وإنها جاءت لتؤكد أن النظام الانتخابي في البلاد هو نظام غير صالح.

وبينما أشارت ذي إندبندنت في افتتاحيتها إلى اكتمال فرز معظم الأصوات في الدوائر الانتخابية الـ650 في المملكة المتحدة، قالت إن حصة الأحزاب الرئيسة في حصاد مقاعد البرلمان الجديد لا تعكس نصيبها من الأصوات.

ومضت الصحيفة إلى أن الديمقراطيين الأحرار هم الضحية الأولى لما وصفته بالنظام الانتخابي الفاسد، موضحة أن زعيم الحزب نيك كليغ لم يتمكن من الحصول على المقاعد المتوقعة، وأن صعود شعبيته في استطلاعات الرأي التي سبقت العملية الانتخابية لم يترجم إلى أصوات فعلية في وقت الاقتراع.

مراقبون وصفوا الانتخابات بأنها هشة وقابلة للإفساد (الفرنسية)

نيل الأغلبية

وقالت إن حزبي المحافظين والعمال معا لم يفوزا به سوى قرابة 65% من الأصوات، لكنهما حصدا 86% من المقاعد، مضيفة أن حزب المحافظين بزعامة ديفد كامرون قد خاب أمله عندما لم يحصل على الأغلبية.

وأضافت أن كامرون سبق أن انتقد بشدة سياسات حزب العمال في الحكم بزعامة غوردون براون خاصة بشأن التدهور الاقتصادي في البلاد الذي لم تشهد مثيلا له منذ الكساد الكبير.

من جانبها أشارت صحيفة ديلي تليغراف إلى أن مراقبين دوليين من دول العالم الثالث شاركوا في الإشراف على الانتخابات حذروا من أن النظام الانتخابي البريطاني قابل للإفساد، مشيرة إلى بعض ملاحظاتهم على سير العملية الانتخابية.

وشارك في الإشراف على سير الانتخابات البريطانية فريق من المراقبين من دول مثل بنغلاديش وجامايكا وكينيا وماليزيا ونيجيريا، الذين عبر بعضهم عن انتقاده للنظام الانتخابي ووصفه بكونه "يعتمد بشكل كبير على الثقة" التي كانت تصلح في الماضي، موصيا بضرورة إصلاح النظام في المستقبل.

ترهيب وتخويف
وفي حين أثنى بعض المراقبين على دور الأطقم العاملة في الدوائر الانتخابية وعلى مدى سلاسة وصول الناخبين إلى صناديق الاقتراع، قال بعضهم إنه سمع عن ممارسات تتمثل في الضغط على الناخبين عبر "الترهيب والتخويف" في بعض الدوائر.



وقال أحد المراقبين من نيجيريا إن النظام الانتخابي البريطاني هش وقابل "للإفساد وسوء التصرف"، وإن بعض الدوائر الانتخابية عانت من نقص في الموظفين، مضيفا أنه لا توجد ديمقراطية معصومة من الخطأ مهما كانت عريقة.

المصدر : ديلي تلغراف,إندبندنت