القوات البريطانية والأميركية متهمة باستخدم أسلحة كيمياوية في العراق (الجزيرة)

طلبت وزارة الدفاع البريطانية من الصليب الأحمر التحقيق في تشوهات مواليد العراق إثر الإجراءات القضائية التي بدأتها عائلات عراقية ضد الوزارة بشأن دور الجيش البريطاني في الهجوم على الفلوجة عام 2004 واستخدام أسلحة كيمياوية تسببت في تشوهات المواليد.

وأشارت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إلى ما سمته قلق بريطانيا إزاء تقارير من العراق تحدثت عن تزايد أعداد المواليد بتشوهات على مدار سبع سنوات منذ غزو العراق إثر استخدام القوات البريطانية والأميركية أسلحة ممنوعة.


كما أشارت إلى رسالة كتبها وزير التنمية الدولية البريطاني غاريث توماس تبين أن الحكومة البريطانية اتصلت بالهيئة الدولية للصليب الأحمر قبل سبتمبر/أيلول العام الماضي لتقصي الحقائق.

طفل ولد مشوها في العراق (الفرنسية-أرشيف)
ولادات مشوهة
وقالت ذي إندبندنت إن هناك أدلة على تزايد الولادات المشوهة، حيث يتهم أهالي الأطفال الحكومة البريطانية بخرق القانون الدولي وارتكاب جرائم حرب وعدم التدخل لمنعها.

وبعث المحامون الذين يتابعون قضايا العائلات العراقية برسائل إلى وزارة الدفاع البريطانية يطالبون فيها بالكشف عن دور الجيش البريطاني في الهجوم والكشف عن وجود أسلحة ممنوعة، وعن النصيحة القانونية التي قدمت إلى رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير بشأن عملية الهجوم على الفلوجة.

وعلى صعيد متصل، بدأت منظمة الصحة العالمية بالتحقيق بشأن الزيادة المثيرة للقلق في الولادات المشوهة في العراق، والتي يرى ألأطباء العراقيون أنها بسبب استخدام الأسلحة الكيمياوية في الهجوم على الفلوجة.

كما نسبت الصحيفة إلى المحامي فيل شينر القول "إن الحكومة وعلى كافة المستويات كانت تدفن رأسها وبشكل متعمد في الرمال بشأن القضية".


وقال الناشط العراقي المقيم في بريطانيا مازن يونس "عندما زرت الفلوجة أسابيع قبل الهجوم، دهشت لمعرفة أن أغلبية السكان لم يغادروا المدينة"، مضيفا أن استخدام الفوسفور الأبيض كسلاح في المناطق المأهولة بالسكان عرضته وسائل الإعلام في الأيام الأولى من الهجوم. وأن ذلك لم يلق أي معارضة من الحكومة البريطانية التي ساهمت قواتها في الهجوم على الفلوجة.

المصدر : إندبندنت