كاميرون يدعو لاجتماع سري
آخر تحديث: 2010/5/30 الساعة 15:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/30 الساعة 15:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/17 هـ

كاميرون يدعو لاجتماع سري

من مظاهرت سابقة في لندن ضد الحرب على أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة صنداي تايمز البريطانية أن رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون دعا لعقد اجتماع سري يحضره خبراء عسكريون ووزراء وأعضاء مجلس الأمن القومي وأعضاء مجلس النواب المحافظون، لبحث إستراتيجية الحرب على أفغانستان.

كما يضم الاجتماع الذي سيعقد الأسبوع الجاري في مبنى تشيكرز -المقر الريفي لرئيس الوزراء البريطاني خارج لندن- زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار نيك كليغ ووزير الخارجية وليام هيغ ووزير المالية جورج أوزبورن.

وفي حين استبعد مسؤولون حكوميون أن يكون الاجتماع مؤشرا على تبديل جذري في الإستراتيجية ذات الصلة بالحرب على أفغانستان، قال مطلعون إن اللقاء سيشكل فرصة لدى البعض للتعبير عن آرائهم الرافضة للحرب برمتها، مما قد يعجل بسحب القوات البريطانية وإعادتها إلى الوطن بوقت أبكر من المتوقع.

وأضافت الصحيفة أن رئيس الوزراء البريطاني ليس قلقا إزاء إبقاء قوات بلاده على الأرض الأفغانية لمدة أطول مما هو ضروري، وحسب، بل ومن الخسائر الأسبوعية التي تتكبدها القوات البريطانية.

حافة الفشل
وسيكون من بين الحضور النائب المحافظ آدم هولوي الذي سبق أن شارك بالحرب على العراق والبوسنة وعلى أفغانستان، و صرح بأن المهمة في أفغانستان على حافة الفشل، محذرا من أن تكديس القوات الأجنبية في أفغانستان "يفاقم المشكلة" إلى جانب وزير الدفاع ليام فوكس الذي سبق أن نادى بضرورة سحب القوات البريطانية بالسرعة الممكنة.

ويتوقع مطلعون أن يشكل الاجتماع تحولا في أولويات الحملة على أفغانستان مع التركيز بنسبة أقل على خطة إعادة إعمار أفغانستان لصالح خلق الظروف المناسبة التي يمكن فيها للجيش الافغاني تولي مسؤولياته الأمنية.

وفي هذا الإطار، لفتت الصحيفة البريطانية إلى قيام قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بتعزيز جهودها لتدريب قيادات القوات الأفغانية.

واختتمت الصحيفة بالقول إن الاجتماع يأتي في أعقاب دعوة وجهها وزير الدولة السابق لشؤون أوروبا بوزارة الخارجية دينيس ماكشين تتمثل في ضرورة سحب القوات البريطانية من أفغانستان، كما ورد بمقال له نشرته صحيفة أوبزيرفر قال فيه "البيت الأبيض يبحث بشكل واضح عن إستراتجية للخروج، وإننا أدينا واجبنا هناك، وإنه حان الوقت لنا للعودة إلى ديارنا". 

المصدر : صنداي تايمز

التعليقات