غالبية يهود أميركا يدعمون أوباما
آخر تحديث: 2010/5/2 الساعة 13:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/2 الساعة 13:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/19 هـ

غالبية يهود أميركا يدعمون أوباما

أوباما (يمين) أثناء لقائه نتنياهو (الفرنسية-أرشيف)

أظهر آخر استطلاع للرأي يجرى سنويا في مارس/آذار من كل عام، أن اليهود الأميركيين ما زالوا يؤيدون الرئيس الأميركي باراك أوباما في نهجه تجاه الشرق الأوسط، مما يتيح له مساحة للمناورة السياسية في قضية السلام بالشرق الأوسط.

وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن الاستطلاع الذي أجرته اللجنة اليهودية الأميركية وجد أن 55% من اليهود الأميركيين يدعمون النهج الذي تتعاطي فيه الإدارة مع العلاقات الأميركية الإسرائيلية، مقابل 37%.

وأشارت إلى أن نتائج الاستطلاع تأتي في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين البلدين توترا بسبب ما جلبته الانتقادات الأميركية لسياسة الاستيطان الإسرائيلية، من استياء في أوساط الجماعات الأميركية المؤيدة لإسرائيل.

وكان أوباما قد وجه انتقادا لحكومة إسرائيل وقال إن استمرارها في بناء المستوطنات بالقدس الشرقية يهدد جهود إعادة محادثات السلام، ويسهم في زعزعة الاستقرار ويعرض المصالح الأميركية في المنطقة للخطر.

وقد أعربت الجماعات الموالية لإسرائيل في أميركا عن انزعاجها من جهود أوباما لانتزاع تنازلات من حكومة بنيامين نتنياهو.

غير أن محللين يقولون إن المجتمع اليهودي الأميركي ما زال منفتحا على القضايا التي يطرحها أوباما.

وقالت الصحيفة إن العديد من القادة الديمقراطيين اليهود البارزين يؤيدون الإدارة، أو على أقل تقدير يحجمون عن انتقادها.

يذكر أن اليهود الأميركيين يمثلون فقط 2% من الناخبين الأميركيين، ولكن نشاطهم وتبرعاتهم السياسية تمنحهم أهمية استثنائية لدى الديمقراطيين، حسب تعبير الصحيفة، ولا سيما أن نصف متبرعي المبالغ الكبيرة للحزب بعد انتخابات 2004، هم من اليهود.

حملة تحسين العلاقات

"
أوباما لن يتراجع عن رؤيته بأن عملية السلام في الشرق الأوسط هي قضية أمنية أميركية
"
ونقلت لوس أنجلوس تايمز عن مطلعين قولهم إن الإدارة أطلقت حملة لتحسين العلاقات مع إسرائيل بعد أن وجدت من خلال مراجعة داخلية أن التوتر بين البلدين بلغ مستوى مرتفعا.

وأشارت إلى أن مسؤولين كبارا في الإدارة أكدوا للجماعات اليهودية -ضمن سلسلة من اللقاءات العامة والخاصة- أن التزامات أميركا نحو أمن إسرائيل ثابتة وغير قابلة للمساس.

ولكن الصحيفة تقول إن أوباما رغم ذلك- لن يتراجع عن رؤيته بأن عملية السلام في الشرق الأوسط هي قضية أمنية أميركية، وأن على الحكومة الأميركية أن تلعب دورا فاعلا في إبرام اتفاقية سلام.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز

التعليقات