هل تعيق طالبان إستراتيجية واشنطن؟
آخر تحديث: 2010/5/17 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/17 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/4 هـ

هل تعيق طالبان إستراتيجية واشنطن؟

طالبان تبنت إسقاط طائرة عمودية من نوع شينوك وسط اشتباكات في هلمند ومناطق متفرقة

تناولت بعض الصحف الأميركية والبريطانية الحرب على أفغانستان بالنقد والتحليل، وأشار بعضها إلى التحديات التي تواجهها القوات الأجنبية والجيش الأفغاني والإستراتيجية الأميركية على الأرض الأفغانية، في ظل ما وصفته بتعاظم قوة حركة طالبان وقدرتها على شن الهجمات المعاكسة بصبر وإصرار في جنوبي البلاد.

فقد أشارت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إلى أن الإستراتيجية الأميركية المتمثلة في إنفاق الملايين واستئجار الآلاف في مرجة بولاية هلمند جنوبي أفغانستان باتت تثير تساؤلات عديدة في ظل ما وصفته بتصاعد هجمات طالبان وتعاظم قوتها في البلاد.

وأكدت أن إصرار مقاتلي طالبان على المواجهة والقتال -الذي أدى إلى إبطاء عملية إعادة الإعمار في مرجة- يثير جدلا بشأن الإستراتيجية التي يمكن اتباعها الشهر القادم في مدينة قندهار أحد المعاقل الحصينة للحركة.

وتشير معلومات نسبتها وول ستريت جورنال لمسؤولين أميركيين إلى أن واشنطن لم تتمكن من إنفاق سوى النزر اليسير مما خططت له بشأن إعمار مرجة عبر استئجار الآلاف من أبناء المجتمع المحلي لرفع الأنقاض من قنوات الري والطرقات وأنحاء المنطقة في ظل تصاعد هجمات طالبان وأجواء الخوف السائدة.

القوات الأجنبية تكبدت خسائر فادحة في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
سيطرة طالبان
وأضافت أن مقالتي طالبان يشنون هجمات معاكسة على المشاريع الأميركية على الأرض الأفغانية، مثل الهجوم الذي استهدف شركات تعمل ضمن مشروع لربط مرجة مع لشكرغاه بتكلفة 16 مليون دولار.

من جانبها أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى ما سمته إعادة سيطرة طالبان على مناطق كانت القوات الأميركية هيمنت عليها، موضحة أن الأخيرة تقف عاجزة إزاء صد هجمات الحركة في بعض المناطق، مثل مرجة، أو حماية المدنيين.

وتقول الصحيفة إن مقاتلي طالبان يتسللون إلى بعض المناطق في هلمند ويشنون هجمات معاكسة، مما يشير إلى أن الحركة نهجت التصعيد بعد ثلاثة أشهر من المحاولات الأميركية للسيطرة على مناطق جنوبي أفغانستان تشكل معاقل حصينة لطالبان.

ألغام وكمائن
وقالت نيويورك تايمز إن استعدادات قوات التحالف الغربية للهجوم على قندهار والمواقف المضطربة في مرجة بهلمند، حيث الاشتباكات اليومية المتصاعدة بين الجانبين، كلها عوامل تشكل درسا قاسيا من التحديات أمام الإستراتيجية الأميركية في مقابل ما وصفته بالصبر والإصرار الشديد من جانب طالبان على "التمرد" والمواجهة.

"
عوامل شتى تشكل تحديات أمام الإستراتيجية الأميركية في أفغانستان في مقابل صبر وإصرار شديد على القتال من جانب طالبان
"

أما صحيفة تايمز البريطانية فأضافت أن الجيش الأفغاني بات يدفع الثمن دما مع تقدمه لقتال طالبان بالاشتراك مع القوات الأجنبية، مشيرة إلى ألغام وكمائن طالبان التي تتسبب في نسف الآليات العسكرية بمن فيها على الطرقات في ميادين القتال على الأرض الأفغانية.

وعلى صعيد متصل، ذكرت صحيفة ذي غارديان البريطانية أن قاضيا أفغانيا أصدر مذكرة اعتقال بحق قائد عسكري أميركي متهم بالمسؤولية عن مقتل رئيس شرطة محلي على أيدي مليشيات مدربة أميركيا.

ووجه رئيس الإدعاء العسكري في كابل العميد غلام رانجبار اتهاما ضد ما سمتها ذي غارديان مليشيا خارجة عن القانون لقتلها رئيس شرطة قندهار مطيع الله قاطع ورئيس قسم التحقيق الجنائي في الشرطة وضابطين آخرين في تبادل لإطلاق النار في محكمة بالمدينة منتصف العام الماضي.

وأشارت ذي غارديان إلى أن مذكرة الاعتقال التي وزعت على منافذ الحدود الأفغانية والمطارات تشكل إحراجا للجيش الأميركي الذي يواجه انتقادات متزايدة بشأن العلاقة مع مليشيات يقودها أمراء حرب محليون، وتتلقى تدريبات على أيدي القوات الخاصة الأميركية ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي).

المصدر : الصحافة البريطانية,الصحافة الأميركية

التعليقات