روسيا تبني محطة نووية بتركيا
آخر تحديث: 2010/5/13 الساعة 12:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/13 الساعة 12:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/30 هـ

روسيا تبني محطة نووية بتركيا

 ميدفيديف عقد اتفاقات خاصة بالطاقة أثناء زيارته تركيا (رويترز)

خطت تركيا خطوة كبيرة نحو امتلاك طاقة نووية بعد إبرامها صفقة أمس الأربعاء مع روسيا لبناء أول محطة للطاقة النووية على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

وأُبرمت الصفقة أثناء زيارة للرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف إلى إسطنبول, وهي تشتمل كذلك على خطة لمد خط أنابيب لنقل النفط الروسي براً من البحر الأسود إلى مصفاة في الساحل الجنوبي لتركيا قبل تصديره إلى أوروبا.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده بهذه الخطوة ترفع موقعها كمركز للطاقة إلى مستوى مختلف جدا, واصفا التعاون مع روسيا في هذا المجال بأنه ذو أهمية قصوى.

من جانبه أشار ميدفيديف إلى أن الاتفاقية تفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين, قائلا إن محادثاته مع المسؤولين الأتراك أظهرت أن بلديهما شريكان إستراتيجيان ليس بالقول فقط ولكن بالفعل أيضا.

واعتبرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية الصفقات في مجال الطاقة جزءا من إستراتيجية تركيا لتوسيع نفوذها في المنطقة ولكي تصبح ممرا للطاقة بين الشرق والغرب.

كما أن هذه الصفقات تعتبر بمثابة أداة دبلوماسية تزيد من أهمية المساعي التركية في إيجاد حل لأزمة ملف إيران النووي والصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وبالنسبة لروسيا, فإن زيارة ميدفيديف لتركيا تجيء في إطار تحول إقليمي تجلى أيضا في زيارته لسوريا مطلع الأسبوع الحالي في مسعى منه لتحسين صورة موسكو في الشرق الأوسط, على حد رأي الصحيفة.

وفي تعليقه على الاتفاق مع روسيا, قال الرئيس التركي عبد الله غل إن البلدين يهدفان بذلك إلى زيادة حجم التجارة السنوية بينهما إلى ثلاثة أضعاف لتصل إلى مائة مليار دولار أميركي في السنوات الخمس القادمة.

وسيبدأ العمل في بناء المحطة النووية في 2014 في مدينة أكويو الساحلية ويستغرق سبع سنوات لإنجازه.

وذكرت الصحيفة أن المحطة التركية ليست مثل تلك التي أقامتها روسيا لإيران في مدينة بوشهر والتي استغرق إنشاؤها أكثر من عشر سنوات وتعرض العمل فيها للتأجيل عدة مرات, حيث تشكك إيران في أن بعض تلك التأجيلات كانت لأسباب سياسية.

وسينقل خط الأنابيب -الذي قيل إنه يكلف ثلاثة مليارات دولار- النفط الروسي من ميناء سمسون التركي على البحر الأسود إلى مصفاة مشتركة في مدينة جيهان على البحر الأبيض المتوسط, التي تُعد في الأصل نقطة تجمع للنفط المتدفق من أذربيجان والعراق.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور

التعليقات