حي يهودي وسط بغداد (الجزيرة-أرشيف)
يطالب العراق الولايات المتحدة بإعادة "أرشيف يعود لليهود" عثر عليه الجنود الأميركيون أسفل مبنى المخابرات العراقية أثناء بحثهم عن أسلحة الدمار الشامل إبان الغزو عام 2003، ونقلوه إلى الولايات المتحدة "لصيانته وإنقاذه" مبدين استعدادهم لإعادته عند الطلب.

ويتكون الأرشيف من آلاف الكتب والوثائق المالية وطلبات الالتحاق بالجامعات وعقود الزواج والمخطوطات الدينية والصور وغير ذلك من الوثائق القيمة القديمة التي يعود بعضها إلى قرون ماضية وقد طالها البلل بعد أن غمرتها المياه في أحد أقبية مبنى تابع للمخابرات إبان حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وأشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن الأرشيف يعود لليهود العراقيين الذين تركوا البلاد "إثر ما لاقوه من اضطهاد حيث جرت مصادرة ممتلكاتهم وما احتوته منازلهم التي هجروها".

وتساءلت واشنطن بوست عمن يملك الحق في المطالبة بالمواد الأرشيفية التي تحتفظ بها واشنطن، في ظل مطالبة الحكومة العراقية باستعادة الأرشيف بوصفه من ممتلكات الشعب العراقي.

وقت الإعادة

ونسبت الصحيفة إلى السفير العراقي لدى واشنطن سمير الصميدعي قوله إن المواد الأرشيفية "تعتبر جزءا من تاريخنا، حيث أقامت جالية يهودية في العراق 2500 عام"، مضيفا أنه "حان وقت استعادة ممتلكاتنا".

والتقى وفد رفيع المستوى برئاسة وكيل وزارة الثقافة العراقية طاهر الحمود البارحة بمسؤولين كبار في وزارة الخارجية الأميركية للضغط من أجل استعادة الأرشيف، وسط ادعاءات البعض ومن بينهم من يقومون بصيانة المواد والعمل على حفظها بكونها تعود لليهود الذين فروا من العراق أو لأحفادهم الذين يعيش العديد منهم في إسرائيل.

ومضت الصحيفة إلى أن الأميركيين نقلوا الأرشيف اليهودي الذي تم العثور عليه في حالة سيئة، إلى الولايات المتحدة بهدف صيانته وإنقاذه من التلف بمساعدة من مكتب ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي السابق جورج بوش.

وبينما تم نقل المواد الأرشيفية إلى تكساس للعمل على ترميمها عبر تجميدها ومن ثم تجفيفها بهدف تخليصها من العفن الذي يغطيها، تقول وزارة الخارجية الأميركية إنه تم الاتفاق في يونيو/ حزيران 2004 مع وزارة الثقافة العراقية على أن للأخيرة الحق في استعادة المواد عبر تقديم طلب رسمي كتابي.

وأشارت واشنطن بوست إلى قيام من وصفته بالناشط المغترب أحمد الجلبي بتقديم يد العون لنقل الأرشيف بعد العثور عليه في العراق عبر تقديمه مضخة وأدوات أخرى لاستخراج المواد الأرشيفية المبللة من القبو وتعريضها لأشعة الشمس قبل شحنها إلى الولايات المتحدة.

أيدي الباحثين
وبينما يعارض دوف ساخيم أحد كبار المسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في عهد إدارة بوش إعادة الأرشيف إلى العراق، بدعوى أن الحكومة العراقية "سرقت" المواد من ملاكها الأصليين، قال الصميدعي إن بلاده ستدرس إمكانية الاستجابة لطلبات الأفراد.


وفي حين رفض السفير العراقي فكرة إعادة المواد إلى أحفاد اليهود، قال إن بلاده ستعمل على جعلها متوفرة وفي متناول أيدي الباحثين، مشيرا إلى عمليات السلب والنهب التي طالت الكثير من مقتنيات العراق التاريخية نتيجة لما سماه "التدخل الأميركي" في البلاد.



وأضاف أن التمحيص في شأن "من يملك ماذا" هو أمر لن يحبذه أو يسعى إليه "أصدقاؤنا الأميركيون".

المصدر : واشنطن بوست