دية الأميركي أضعاف دية الأوروبي
آخر تحديث: 2010/4/28 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/28 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/15 هـ

دية الأميركي أضعاف دية الأوروبي

البحرية البرازيلية وهي تنتشل بعض أجزاء الطائرة المنكوبة (رويترز-أرشيف)

قالت شركة محاماة بريطانية تمثل عددا من عائلات ضحايا رحلة طائرة الخطوط الجوية الفرنسية AF447 التي سقطت وهي في طريقها من ريو دو جانيرو بالبرازيل إلى العاصمة الفرنسية إن التعويضات بالتراضي التي تعرض على عائلات الضحايا تختلف كثيرا باختلاف جنسياتهم.

ونقلت صحيفة لوموند عن العضو في هيئة المحاماة اللندنية "ستيوورتس لوه" سارة ستيوورت قولها إن أقارب الضحايا الأميركيين تعرض عليهم أربعة ملايين دولار عن كل شخص، أما البرازيليون فتعرض عليهم الشركة الفرنسية 750 ألف دولار عن الشخص الواحد, في حين لا يعرض على عائلة الضحية الأوروبي سوى 250 ألف دولار.

وتمثل "ستيوورتس لو" حوالي 50 من عائلات ضحايا تلك الطائرة التي تحولت إلى أشلاء بعد ارتطامها بأمواج المحيط الأطلسي في فاتح يونيو/حزيران 2009, ومن بين من تمثلهم فنزويليون وأرجنتينيون وألمان وبريطانيون وأيرلنديون وهولنديون وفرنسيون.

وحسب المعلومات التي قالت شركة المحاماة البريطانية المذكورة إنها تمكنت من الحصول عليها, تأمل شركة الطيران الفرنسية ومؤمنوها في تسوية طلبات التعويض بأقل التكاليف الممكنة وحسب عقود سرية, بحيث تقدم لبعض عائلات الضحايا عشرة أضعاف ما تقدمه لعائلات ضحايا آخرين، وذلك أساسا حسب جنسيات الركاب المختلفة.

ولهذا تقول شركة المحاماة البريطانية يبدو أن قيمة الركاب الأميركيين والبرازيليين أضعاف قيمة الركاب الأوروبيين والبريطانيين.

غير أن ممثل عموم شركات التأمين نفى أن تكون هذه التعويضات تخضع لجنسية الضحية, وأكد أنها إنما تمنح حسب وضعية كل ضحية على حدة تنفيذا للقوانين المطبقة في إطار معاهدة مونتريال 1999 الخاصة بتعويضات ضحايا حوادث الطيران.

المصدر : لوموند

التعليقات