هل خرجت الأمور باليمن عن السيطرة؟
آخر تحديث: 2010/4/27 الساعة 20:56 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/27 الساعة 20:56 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/14 هـ

هل خرجت الأمور باليمن عن السيطرة؟

العملية الانتحارية التي استهدفت موكب السفير البريطاني بصنعاء لا ينبغي أن تمثل مفاجأة في بلد تفشى فيه العنف وأصبح يمثل أرضية خصبة لازدهار التشدد الإسلامي (رويترز) 

وصل انزلاق اليمن إلى التطرف حدا أصبح معه التدخل لتلافيه متأخرا للغاية, فانشغال الدول الغربية في تركيز ما تسميه "الحرب على الإرهاب" على أفغانستان والعراق حول بلدا مثل اليمن إلى قواعد للجهاد الدولي, حسب تحليل للكاتب بصحيفة ذي إندبندنت اللندنية, كيم سنغوبتا.

في بداية تحليله اعتبر الكاتب أن العملية الانتحارية التي استهدفت موكب السفير البريطاني بصنعاء لا ينبغي أن تمثل مفاجأة في بلد تفشى فيه العنف وأصبح يمثل أرضية خصبة لازدهار ما يسميه بالتشدد الإسلامي.

وعزا سنغوبتا سبب ترسيخ تنظيم القاعدة لوجوده باليمن -على الأقل جزئيا- إلى ضآلة ما يقوم به الرئيس اليمني علي عبد الله صالح "لمواجهة نفوذ المتطرفين السنة وتجنيدهم".

ويضيف أن اليمن, الذي تصل فيه نسبة البطالة إلى 50% من السكان ويفوق فيه عدد البندقيات عدد السكان, تحول إلى مسرح للصراع الطائفي بين الشيعة والسنة.

ويستعرض سنغوبتا اتهام الحكومة اليمنية لإيران ورجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر بتقديم العون للمتمردين واتهام القبائل الشيعية اليمنية للمملكة العربية السعودية بتنفيذ هجمات جوية منتظمة في مناطق وجودها, واتهامها للحكومة اليمنية بغض الطرف عن ذلك وعن خرق الأجواء اليمنية من طرف الطيران السعودي.

أما الغرب فيؤكد الكاتب أن اهتمامه باليمن ظل ظرفيا ومتقطعا, مثلا بعد الهجوم على المدمرة الأميركية كول اهتمت واشنطن باليمن, بينما ظل التركيز في "الحرب على الإرهاب" منصبا على العراق وأفغانستان, مما حول بلدانا مثل اليمن ودولا بالقرن الأفريقي إلى قواعد للجهاد الدولي.

ويضيف أن الاهتمام الأميركي باليمن تجدد بعد أن تأكد لدى واشنطن أن مواطنها اليمني الأصل أنور العولقي هو الدليل الروحي للطالب النيجيري عمر فاروق عبد المطلب الذي حاول تفجير طائرة يوم عيد الميلاد من العام 2009 فوق مدينة ديترويت ومصدر إلهام الرائد الأميركي نضال مالك حسن الذي قتل 13 من رفاقه في قاعدة عسكرية بولاية تكساس في نوفمبر/تشرين الثاني.

ومن بين الجهود التي اتخذتها واشنطن قيامها بتحويل عناصر من قوة مهامها التي تتخذ من جيبوتي مقرا لها إلى اليمن وتعديل القانون للسماح باغتيال العولقي.

واعتبر الكاتب دعوة رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون لـ"مؤتمر اليمن" في لندن أسوة بمؤتمر أفغانستان الذي تمخض عن إنشاء مجموعة الاتصال "أصدقاء اليمن" إنما كان محاولة لإظهار مدى الجدية التي تنظر بها الدول الغربية حاليا لليمن.

وقبل أن ينهي تحليله قال سنغوبتا إن الحكومات اليمنية والأميركية والبريطانية كانت تدعي أن الوضع في اليمن يتحسن, غير أن محاولة اغتيال السفير البريطاني باليمن أمس ربما تجعلهم يعيدون النظر في تقييمهم للوضع.

المصدر : إندبندنت

التعليقات