بعض الكنائس البندكتية متهمة بالتورط في فضيحة استغلال الأطفال جنسيا (رويترز-أرشيف)

أظهر تقرير نشره أمس الثلاثاء محقق عينته الكنيسة أن أكثر من 15 من الرهبان وعددا آخر من المدرسين بإحدى مدارس الرهبان المخصصة للنخبة بألمانيا تورطوا في اعتداءات جسدية وحشية على مئات الطلاب وعلى مدى عشرات السنين, وهو ما من شأنه أن يؤجج فضيحة الاستغلال الجنسي التي تعصف منذ فترة بالكنيسة الألمانية.

ويتعلق هذا التقرير بمدرسة إتال بندكتين الواقعة قرب ميونخ، وهي المدرسة نفسها التي اتهمت خلال شهر فبراير/ شباط الماضي بأنها شهدت حالات عدة من الاعتداء الجسدي وأحيانا الجنسي وعلى مدى عقود من الزمن.

وتقع هذه المدرسة ضمن أبرشية ميونخ التي كانت تتبع بدورها للمطران جوزيف راتسنغر (البابا الحالي بنديكت السادس عشر) ما بين 1977 و1982، غير أن دير إتال ومدرسته المذكورة لم يكونا تابعين رسميا لتلك الأبرشية, إذ أن الرهبانية البندكتية في روما هي التي تحكم دير إتال.

وفي تقريره يقول المحامي توماس بفيستر إن الاستغلال كان أكثر انتشارا في إتال مما أعلن عنه سابقا, ويؤكد أن رهبانا في المستوى الإداري "أهانوا الطلاب بشكل وحشي بل تلذذوا بتعذيبهم, هذا فضلا عن الاعتداء الجنسي عليهم".

ورجح المحامي ألا تكون تلك الاتهامات التي شملت أكثر من مائة طالب سابق في هذاه المدرسة سوى "الشجرة التي تخفي الغابة".

وحسب تقرير بفيستر, فإن جل تلك الاعتداءات الجنسية حدثت قبل 1990, غير أنه يشير إلى أن راهبا واحدا على الأقل ممن يتهمون بالتورط في استغلال الأطفال جنسيا ظل يعمل معهم حتى نهاية العام 2009, واستغل ذلك للتحرش جنسيا بأطفال تتراوح أعمارهم بين العاشرة والثانية عشرة.

المصدر : وول ستريت جورنال