وحيد القرن يقتل من أجل الحصول على قرنه (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية أن الصين تقوم بشراء حيوانات وحيد القرن من أفريقيا بهدف العمل على تكاثرها في محميات خاصة، وبالتالي الحصول على قرونها لأغراض طبية، مما يتسبب في سرعة انقراض الحيوانات النادرة.

وأشارت تقارير مراقبين دوليين لحماية البيئة إلى أن بكين استوردت 141 من حيوانات وحيد القرن الحية من جنوب أفريقيا منذ 2000، وهو ما يزيد على حاجة حدائق الحيوان لديها للأغراض السياحية.

وأثارت هذه التقارير اهتمام المسؤولين في بريطانيا والاتحاد الأوروبي والذين ينوون طلب استفسارات من بكين إزاءها، حيث سيعقد مؤتمر بالعاصمة القطرية الدوحة نهاية الأسبوع المقبل بهدف مناقشة التجارة بالحيوانات والنباتات النادرة.

اضمحلال كارثي
وعانت حيوانات وحيد القرن اضمحلالا كارثيا في أعدادها خلال الخمسين سنة الماضية، حيث يعيش ثلاثة أنواع منها في آسيا من أصل خمسة أجناس.

هناك خمسة أصناف من وحيد القرن بالعالم وبعضها لم يتبق منه سوى بضع مئات (الفرنسية-أرشيف)
ويخشى أن وحيد القرن الذي يعيش في جزيرة جاوا الإندونيسية على وشك الاندثار، حيث لم يتبق منه سوى 130 حيوانا حسب التقديرات، وأما في سومطرا فيبلغ عددها حوالي 300 فقط، وحتى وحيد القرن الكبير الذي يعيش بالهند فلا يوجد منه سوى قرابة 2800 حيوان.

كما بات يخشى من انقراض الصنفين اللذين يعيشان في أفريقيا، حيث يبلغ عدد حيوانات وحيد القرن الأسود حوالي 4200 فقط، وأما وحيد القرن الأبيض بالقارة فلا يزيد في عدده على 17 ألفا و500 رأس.

وتعيش معظم حيوانات وحيد القرن هذه الأيام داخل محميات ومتنزهات برية، على عكس حالها قبل قرن مضى، حيث كانت تجول ربوع أفريقيا بمئات الآلاف.



ويعزو مسؤولو حماية البيئة نقصان أعداد حيوانات وحيد القرن إلى تصاعد عمليات اصطيادها نظرا للطلب عليها في آسيا لأغراض طبية تقليدية.

المصدر : صنداي تايمز