حملة ضد التدخين في بريطانيا
آخر تحديث: 2010/3/24 الساعة 16:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/24 الساعة 16:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/9 هـ

حملة ضد التدخين في بريطانيا

التدخين سبب رئيسي لأمراض القلب والشرايين وغيرها (الفرنسية-أرشيف)

طالب عدد من كبار الأطباء البريطانيين حكومة بلادهم بسن قوانين لحظر التدخين داخل السيارات ووسائل النقل والمنتزهات والملاعب والحدائق والأماكن العامة خاصة تلك التي يرتادها الأطفال وصغار السن، في إطار توسيع الحملة ضد التدخين الذي يعتبر مضرا بالصحة العامة.

وتقدم أكثر من عشرين من كبار الأطباء برسالة إلى الحكومة -حصلت صحيفة تايمز البريطانية على نسخة منها- يدعون فيها إلى تشديد القوانين ضد التدخين لحماية الأطفال والآخرين من أضرار ما يسمى التدخين السلبي.

وحملت الرسالة 13 توقيعا لأطباء من رؤساء الكليات الطبية الملكية لحث الحكومة على سن قوانين صارمة تحظر التدخين في الأماكن العامة.

وتهدف حملة الأطباء إلى تبني إستراتيجية شاملة للحد من تدخين البالغين وحماية الأطفال من التعرض للدخان سواء في الأماكن العامة أو داخل المنازل، خاصة أن الأطفال عادة ما يقومون بتقليد الكبار واكتساب العادات الموروثة في حال تدخين أحد أفراد العائلة على مقربة أو مرأى منهم.

مستشفيات بريطانيا تستقبل 9.5 آلاف حالة مرضية بسبب التدخين سنويا (رويترز-أرشيف) 

وسائل الإعلام
ويقول الأطباء إن الإستراتيجية الوطنية لمنع التدخين ينبغي لها أن تتضمن رفع أسعار السجائر وترافقها حملات إعلامية من جانب وسائل الإعلام، وأن تشتمل على تحذيرات طبية أكثر قوة ووضوحا، مع اتخاذ الاحتياطات والتدابير الأفضل ضد الخدمات التي تسهل الطريق أمام المدخنين.

وحذر تقرير صدر اليوم عن الكلية الملكية البريطانية للأطباء إزاء تزايد نسبة الأضرار الصحية والأمراض الناتجة عن التدخين السلبي، مشيرا إلى أن العيادات الطبية تستقبل أكثر من 300 ألف مريض، وأن أكثر من 9.5 آلاف حالة مرضية يتم إدخالها إلى المستشفيات سنويا في بريطانيا لأسباب تعود إلى التأثيرات السلبية للتدخين على الأطفال، مما يكلف الخدمات الطبية الوطنية قرابة 35 مليون دولار سنويا.

وبينما يقدر عدد الذين يصابون بالتهابات تنفسية من الأطفال لأسباب تعود إلى استنشاقهم دخان الآخرين أو التدخين السلبي بنحو عشرين ألف حالة سنويا، يعاني أكثر من 120 ألف طفل من التهابات في الأذن الوسطى و200 الف حالة من التهابات سحائية. كما يؤدي التدخين السلبي إلى وفاة أكثر من 40 ألف طفل بشكل مفاجئ سنويا.

ويشير الأطباء إلى أن التدخين السلبي يشكل سببا رئيسيا لأمراض ووفيات الأطفال في إصابات يمكن تفاديها بالكامل، مؤكدين على ضرورة منع التدخين في الأماكن العامة التي يرتادها الأطفال وفي السيارات ووسائل النقل بشكل عام، داعين الحكومة إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على مستقبل الأطفال في البلاد.

"
الحملة تهدف إلى حماية الأطفال من أضرار التدخين وإلغاء وإزالة مفهومه من حياتهم بالكامل
"
بوابات المدارس
وبينما قد تشمل التدابير الجديدة منع الآباء من التدخين أمام بوابات المدارس، يبدو من الصعب تطبيق الحظر في حال الاحتفالات العائلية في الحدائق الخاصة.

ويقول رئيس الفريق الذي أعد التقرير السير ليام دونالدسنون إن "الحملة ليس هدفها فقط حماية الأطفال من أضرار التدخين، وإنما إلغاء وإزالة مفهوم التدخين من حياتهم بالكامل، إذ على الكبار الانتباه إلى من قد يكون يشاهدهم وهم يدخنون السجائر".



وبينما يرى دونالدسنون أن تقرير الكلية الملكية البريطانية للأطباء سيؤخد بعين الاعتبار ضمن تشريعات وزارة الصحة في المملكة المتحدة هذا العام، يقول أحد أنصار التدخين سيمون كلارك إن حظره في السيارات ووسائل النقل أمر غير مقبول، مضيفا أنه "يجب أن يسمح للكبار بتوظيف فطرتهم السليمة" في هذا الخصوص.

المصدر : تايمز

التعليقات