إسرائيل تسهل بناء المستوطنات
آخر تحديث: 2010/3/13 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/13 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/28 هـ

إسرائيل تسهل بناء المستوطنات

إسرائيل أقامت شبكة من الطرق لربط القدس بالمستوطنات (الجزيرة نت)

تقوم إسرائيل بتسهيل بناء المستوطنات في القدس والأراضي الفلسطينية الأخرى بالضفة الغربية في اللحظة، في حين يواجه سكان القدس الشرقية من الفلسطينيين صعوبة في الحصول على تراخيص لبناء منازل جديدة.

فقد أعلنت السلطات الإسرائيلية الأسبوع الماضي عن موافقتها على  بناء 112 وحدة سكنية في مستوطنة بيتار عيليت على بعد قرابة عشرة كيلومترات من  القدس وغالبية سكانها من "المتدينين" وعلى بناء ألف وحدة سكنية بالقدس الشرقية رغم موافقة الحكومة الشهر الماضي على وقف بناء مستوطنات جديدة خارج مدينة القدس.

وتساءلت الكاتبة الأميركية آني لوري عن أهداف تل أبيب من استمرارها في بناء المستوطنات أو المجمعات السكنية على الأراضي التي احتلتها عام 1967 بما في ذلك القدس الشرقية ومرتفعات الجولان والضفة الغربية.
 
وبخصوص كيفية الحصول على موافقة لبناء المستوطنات، قالت لوري في مقال نشرته مجلة فورين بوليسي الأميركية إنها تتم عبر موافقة لجنة التخطيط المحلية بالقدس التابعة للمجلس البلدي للمدينة على الطلب المقدم بذلك الشأن.
 
وتأتي بعد ذلك المرحلة التالية والمتمثلة في رفع المشروع إلى لجنة التخطيط الإقليمية التابعة للقدس، وهي جزء من وزارة الداخلية وتشمل مسؤولين حكوميين وشخصيات عامة وهي التي تبت في مصير المشروع.

وفي حالة الموافقة، يتم الإعلان عن الخطط  كي تتاح الفرصة للجهور بالاطلاع عليها لأجل تقديم الاعتراضات خلال فترة ستين يوما قبل أن يتم إقرارها  بشكل نهائي.
 
"
تصاريح بناء منازل أو إضافات جديدة في منطقة الضفة الغربية وخارج مدينة القدس تتطلب موافقة وزارة الدفاع الإسرائيلية التي قد تستغرق أشهرا أو سنوات
"
وزارة الدفاع
ويتطلب بناء منازل أو إضافات جديدة بمنطقة الضفة وخارج مدينة القدس موافقة وزارة الدفاع الإسرائيلية التي بدورها تصدر تصاريح البناء بالمناطق المصنفة (سي) والتي  تضم نحو 72% من أراضي الضفة، ويستغرق التصاريح فترة من الزمن قد تطول أشهرا أو سنوات.

ويحتج المعارضون على العملية ويصفونها بالتمييز ضد الفلسطينيين لعدة أسباب، منها أن السكان الفلسطينيين خارج مدينة القدس لا يحق لهم الاشتراك في الانتخابات البلدية، وأنهم غير ممثلين في لجنة التخطيط المحلية.

ويواجه الفلسطينيون صعوبات تتعلق بشروط المواطنة والسكن وعدم القدرة على دفع رسوم البناء المرتفعة، حيث يبلغ متوسط دخل الفرد الفلسطيني السنوي  بالضفة نحو ثلاثة آلاف دولار وتزيد نسبة البطالة بين الفلسطينيين على 20%.
المصدر : فورين بوليسي

التعليقات