ضغوط أميركية على روسيا بشأن إيران
آخر تحديث: 2010/3/1 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/1 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/16 هـ

ضغوط أميركية على روسيا بشأن إيران

يوكيا أمانو يتهم إيران بالتستر على أنشطة نووية جديدة (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين ينشطون من وراء الكواليس لإقناع روسيا بتأييد فرض عقوبات صارمة على إيران.

وفي غمرة مخاوف من أن موسكو ستظل عند عزمها على إضعاف نبرة قرار مزمع استصداره من مجلس الأمن لمعاقبة طهران على برنامجها النووي, يسعى دبلوماسيون غربيون لإقناع روسيا بدعم إجراءات أشد قسوة.

ويأمل هؤلاء الدبلوماسيون أن تتعزز مساعيهم تلك عندما تجتمع اليوم الاثنين الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا للتداول بشأن تقرير جديد يدين إيران على أنشطتها النووية.

وطبقا للتقرير الذي صاغه الرئيس الجديد للوكالة يوكيا أمانو, فإن إيران ربما تكون تتستر على "أنشطة لم تفصح عنها وتتعلق بتطوير شحنة نووية متفجرة توضع على رأس صاروخ".

وذكرت الصحيفة البريطانية أن من المرجح أن تمهد "النتائج التي توصلت إليها الوكالة" الطريق لقرار من مجلس الأمن الدولي يقترح فرض حزمة رابعة من العقوبات على إيران.

وكانت كل من روسيا والصين قد عملتا على تخفيف حدة الحزم الثلاث السابقة من العقوبات إلى حد كبير.

غير أن صبر موسكو على "حليفتها القديمة" يبدو أنه قد نفد في الأسابيع الماضية حيث طفقت يتحدثت على مضض عن دعمها لنوع ما من العقوبات.

فقد أقر مندوب روسيا لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير شيجوف بأن الحوار مع إيران لم يعد فاعلا مما سيدفع موسكو إلى النظر في خيارات العقوبات, على حد تعبيره.

ومع ذلك فإن دبلوماسيين يقولون سرا إنهم يتوقعون أن يكون تعاون روسيا في أفضل الحالات محدودا.

وتؤيد الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإسرائيل فرض عقوبات تستهدف بنك إيران المركزي وقطاعها المالي وشركات الشحن والنقل والأصول التي يديرها الحرس الثوري.

لكن روسيا تحبذ نطاقا محدودا من العقوبات وتشدد على ضرورة أن تستهدف بشكل ضيّق أفرادا وشركات ضالعين مباشرة في برنامج إيران النووي.

ويعترف دبلوماسيون بأن إثناء روسيا عن موقفها سيكون أمرا صعبا.

المصدر : ديلي تلغراف

التعليقات