المهاجرون هاجس يؤرق بريطانيا (الأوروبية)

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين بريطانيين قولهم إن المملكة المتحدة بصدد فرض ضوابط فورية مشددة على حدود البلاد بغية التقليل من تدفق عشرات الآلاف من الذين يدخلون البلاد سنويا كطلاب أجانب.

وتأتي هذه الخطوة البريطانية في خضم القلق المتزايد من أن يسيء المهاجرون الباحثون عن عمل ومن وصفتهم بالإرهابيين المحتملين استغلال إجراءات استخراج التأشيرة للطلاب.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإجراءات الجديدة ستطبق على كل المتقدمين بطلبات الدخول إلى بريطانيا من خارج نطاق دول الاتحاد الأوروبي, بما فيها الطلبات المقدمة من داخل الولايات المتحدة.

غير أن التركيز على ما يبدو سينصب على المتقدمين من شبه القارة الهندية ودول عربية وإسلامية.

وعزت الصحيفة سبب ذلك إلى الارتفاع الكبير في عدد الطلبات المزيفة الصادرة من تلك الدول، وإلى الهواجس من عمليات قد يشنها من سمتهم "متطرفين إسلاميين".

ورجحت أن تكون الضوابط الجديدة قد وضعت امتثالا لضغوط أميركية بضرورة أن تتبنى بريطانيا إجراءات أشد صرامة لمواجهة التهديدات الإرهابية.

ورغم أن المسؤولين في البلدين يقرون بأن التعاون بينهما في مكافحة الإرهاب ظل وثيقا, فإن الولايات المتحدة كثيرا ما حذرت بريطانيا -التي لديها جالية مسلمة كبيرة وحدود مفتوحة نسبيا- من أنها ضمن قائمة الدول التي تعتبر في صلب الاهتمامات الأميركية بوصفها مركزا محتملا للتخطيط لهجمات إرهابية ضد الأراضي الأميركية.

المصدر : نيويورك تايمز