الغرب هش في حرب الإنترنت
آخر تحديث: 2010/2/6 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/6 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/22 هـ

الغرب هش في حرب الإنترنت

تقييم الحرب الإلكترنية مشكلة تواجه الغرب (الأوروبية)

حذر خبراء في الشؤون الأمنية والعسكرية من أن الحكومات الغربية تواجه احتمال خطر الحرب المعلوماتية التي قد ينفذها من وصفوهم بالإرهابيين والقوى المعادية، دون أن تتمكن من فهمه.

ونقلت صحيفة ذي إندبندنت عن تقرير للحكومة البريطانية جاء تحت اسم "غرين بيبر" قوله إن هجمات الشبكات العنكبوتية "آخذة في التنامي من حيث التكرار والخطورة".

وتذكيرا بالتأكيد على أن الدول والشركات معا تقع في دائرة الخطر، أشارت الصحيفة إلى أن شركة غوغل عملاق البحث الإلكتروني- تضع اللمسات الأخيرة على اتفاق تعاوني مع وكالة الأمن الوطني لتعزيز دفاعات الشبكة بعد أن تعرضت لهجمات قرصنة معقدة.

ويحذر المسؤولون الأميركيون والبريطانيون من أن البنى التحتية العسكرية والأسواق المالية أصبحت أكثر هشاشة.

ولتجاوز هذا الخطر -تقول الصحيفة- تؤكد الحكومة في تقريرها أن "مراجعة الدفاع الإستراتيجية" المقبلة ستركز على التهديد الذي تشكله التكنولوجيا في أيدي الأعداء.

وأضاف التقرير أن "المتمردين" الذين يملكون القدرة الإلكترونية ربما يستطيعون التشويش على أنظمة الأسلحة واعتراض الاتصالات السرية خلال المهمات العسكرية.

وتقول ذي إندبندنت إن مجال الإنترنت لا يقتصر بالنسبة للمعارضين للحكومات الغربية على كونه فرصة لشن هجمات مباشرة، بل يمكن أن يشكل أرضا خصبة للتجنيد وتخطيط العمليات.

المدير العام للمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية جون شيبمان قال إنه رغم وجود أدلة على الهجمات عبر الإنترنت في الصراعات السياسية الأخيرة، فإن ثمة إدراكا دوليا ضئيلا لمعرفة تقييم الحرب الإلكترونية.

وأضاف شيبمان أن حرب الإنترنت ربما تستخدم لتفكيك البنى التحتية للبلاد، والتدخل في سلامة البيانات العسكرية الداخلية لبلد آخر، وإرباك التحويلات المالية أو حتى تنفيذ عدد من الأهداف المدمرة الأخرى.

المصدر : إندبندنت

التعليقات