دعوة أممية لعدم التدخل بالعراق
آخر تحديث: 2010/2/28 الساعة 12:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/28 الساعة 12:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/15 هـ

دعوة أممية لعدم التدخل بالعراق

طالما ترك العراقيون لمساتهم المؤثرة في الأوساط الدولية (رويترز)

قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في بغداد آد ميلكيرت إن الانتخابات المقبلة في العراق قد تكون خطوة إلى الأمام في مستقبل البلاد، داعيا إلى ترك العراقيين يرسمون مخطط مسقبل بلادهم بأنفسهم دون أي تدخلات خارجية على المستويين الإقليمي والدولي.

وأشار ميلكيرت إلى تزايد حجم الآراء الخاصة والمختلفة لكثير من المهتمين الأجانب إزاء المستقبل المحتمل للعراق من سياسيين ودبلوماسيين وإعلاميين ومراكز بحوث.

وقال الكاتب الهولندي الجنسية في مقال نشرته له صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن العراقيين عبر تاريخهم الطويل تركوا لمساتهم الملحوظة والمؤثرة في القضايا الدولية، مضيفا أنه رغم كل الحديث عن كيفية إعادة العراق إلى الحالة الطبيعية فإن للعراقيين نظرتهم الخاصة إزاء مستقبل بلادهم.

ودعا ميلكيرت الأسرة الدولية إلى بذل الجهود الحقيقية للعمل على إعمار العراق وإعادته إلى المسار الطبيعي، مضيفا أن الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في 7 مارس/آذار القادم تستحق الاهتمام أكثر فأكثر، حيث أبدى المواطنون والمرشحون العراقيون عزمهم على تنظيمها كي تأتي بنتائج تتلاءم مع رغبات الشعب وتتماشى مع مقتضيات الدستور في البلاد.

وأضاف المبعوث الأممي أنه يتوقع أن تمثل الانتخابات خطوة إضافية في صياغة مستقبل بلاد الرافدين، خاصة بعد أنه تم تجاوز العقبات التي اعترضت الطريق بما فيها مسألة التصويت في كركوك، مضيفا أن العراقيين في الخارج أيضا سيقولون كلمتهم في الانتخابات المقبلة.

كما دعا الكاتب المراقبين الأجانب إلى توخي الحذر وتفهم التوازنات الجديدة للقوى السياسية في العراق، في ظل ترشيح قرابة ستة آلاف أنفسهم ضمن عدد من التحالفات والأحزاب المختلفة.

ومضى ميلكيرت بالقول إنه رغم المخاطر الأمنية التي لا تزال تهدد المشهد السياسي العراقي وعملية سير الانتخابات المقبلة، فإنه يستحسن ترك العراقيين يرسمون مخطط مسقبل بلادهم بأنفسهم دون أي تدخلات خارجية على المستويين الإقليمي والدولي.

وقال إن النفط يمكن أن يلعب دورا محوريا في استقرار العراق وتشكيل مستقبل البلاد، داعيا إلى ضرورة عدم تدخل ما سماها بالأجندات الخارجية في الشأن النفطي العراقي.

كما دعا الكاتب إلى ضرورة تكاتف الجهود الدولية لتنظيم علاقة العراق مع جيرانه، مشيرا إلى ضرورة عقد اتفاقات سياسية واقتصادية من شأنها حل الخلافات بين بغداد والكويت بشأن القضايا الحدودية وغيرها من المسائل العالقة.

المصدر : واشنطن بوست

التعليقات