حماس توعدت بالانتقام للمبحوح (الجزيرة)

دعا وزير خارجية الظل البريطاني وليام هيغ إلى ضرورة التحقيق مع المسؤولين الحكوميين بشأن قضية استخدام جوازات سفر بريطانية مزورة في اغتيال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود المبحوح في دبي.

ونقلت صحيفة ديلي تلغراف عن هيغ مطالبته بمثول الوزراء والموظفين وأعضاء الخدمة الأمنية المعنيين أمام لجنة الأمن والاستخبارات البرلمانية لتقديم تفسيرات عن المعلومات التي لديهم بشأن القضية وتبيان تاريخ علمهم بتفصيلاتها.

وقال هيغ "إننا نبحث عن طرق لمناقشة القضية في البرلمان الأسبوع القادم، وإننا نتوقع أن لدى لجنة الأمن والاسخبارات البرلمانية الرغبة ببحث القضية".

وتساءلت الصحيفة عن مدى علم وزراة الخارجية البريطانية المسبق بنية جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) تنفيذ عملية الاغتيال، ونسبت إلى ناطق باسم وزارة الخارجية البريطانية قوله إن الوزارة لم تكن تعلم بشكل مسبق بعملية الاغتيال وإنها عرفت عنها فقط يوم 15 فبراير/شباط الجاري.

"
أحد البريطانيين الستة الذين سرقت هوياتهم أعرب عن نيته مقاضاة الحكومة الإسرائيلية، مضيفا أنه "يعيش كوابيس مرعبة منذ يومين.. وأنه بات يخشى على حياته"
"
وبينما أشارت ديلي تلغراف إلى أن شرطة دبي "متأكدة بنسبة 99%" بكون الموساد الإسرائيلي يقف وراء عملية الاغتيال، ذكرت أن وزراة الخارجية البريطانية تنفي صحة تقارير تحدثت عن أن الموساد أبلغ جهاز المخابرات البريطانية الخارجية (أم آي 6) بأن ثمة "عملية خارجية" سيجرى تنفيذها باستخدام جوازات سفر بريطانية مزورة.

وأعرب بول كيلي وهو أحد البريطانيين الستة الذين سرقت هوياتهم، عن نيته مقاضاة الحكومة الإسرائيلية، مضيفا أنه "يعيش كوابيس مرعبة منذ يومين.. وأنه بات يخشى على حياته".

من جانبها أشارت صحيفة غارديان البريطانية إلى أن وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند وصف عملية استخدام جوازات سفر بريطانية في اغتيال المبحوح بكونها "أمرا معيبا".

وأضافت أن بريطانيا نفت صحة تقارير تحدثت عن أن الموساد الإسرائيلي أبلغ جهات أمنية بريطانية مسبقا بنيته استخدام جوازات سفر بريطانية في عملية اغتيال خارج البلاد.

اعتذار إسرائيلي
ومضت إلى أنه في حال ثبوت تورط إسرائيل بالعملية، فإن بريطانيا تتوقع اعتذارا من جانب تل أبيب وتعهدا بأنه لن يصار إلى سرقة جوازات سفر بريطانية مرة أخرى.

"
بريطانيا تتوقع اعتذارا من إسرائيل وتعهدا بعدم سرقة جوازات سفر بريطانية مرة أخرى
"
وعرضت بريطانيا إصدار جوازات سفر جديدة لستة بريطانيين استخدمت هوياتهم الخلية التي نفذت الاغتيال في دبي، في محاولة لتجنيبهم الاعتقال غير المقصود إثر الإنذار الذي أصدرته شرطة دبي عبر الشرطة الدولية (إنتربول).

وتوصل موظفو القنصلية البريطانية في تل أبيب إلى البريطانيين الستة الذين يعيشون في إسرائيل عقب إعلان شرطة دبي أن فريق الاغتيالات استخدم هوياتهم عند دخولهم البلاد لتنفيذ عملية الاغتيال.



ونسبت ديلي تلغراف إلى المتحدث باسم السفارة البريطانية في إسرائيل رافي شامير أنه "وجهنا الدعوة إلى البريطانيين للحضور إلى القسم القنصلي في تل أبيب للحصول على جوازات سفر جديدة"، مضيفا أن تلك خطوة لتفادي احتمال اعتقالهم دون قصد.

المصدر : ديلي تلغراف,غارديان