حملة دبلوماسية أميركية ضد إيران
آخر تحديث: 2010/2/15 الساعة 13:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/15 الساعة 13:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/2 هـ

حملة دبلوماسية أميركية ضد إيران

كلينتون قالت في الدوحة إن لديها معلومات بعزم طهران صناعة أسلحة نووية (الفرنسية)

أشارت صحيفة تايمز البريطانية إلى أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بدأت حملة دبلوماسية في الشرق الأوسط في محاولة لعزل إيران من خلال عقوبات جديدة في ظل تصميم طهران على تخصيب اليورانيوم إلى معدلات عالية داخل البلاد.

وأوضحت تايمز أن الحملة بدأت عبر زيارة تقوم بها وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون للشرق الأوسط للتشاور مع الحلفاء من الدول العربية، بالتزامن مع تصريحات لمسؤولين في البيت الأبيض تتوقع أن تدعم الصين فرض عقوبات جديدة على النظام الإيراني.

ونسبت الصحيفة إلى مستشار أوباما للأمن القومي الجنرال جيمس جونز القول إن الولايات المتحدة تسعى لحث الأمم المتحدة على فرض عقوبات على طهران الشهر الجاري، مضيفة أن موقف كل من روسيا والصين اللتين تتمتعان بالفيتو في مجلس الأمن يبدو هادئا إزاء اتخاذ إجراءات رادعة ضد إيران.

طهران أعلنت في أكثر من مناسبة أن برنامجها النووي للأغراض السلمية فقط (الفرنسية-أرشيف)
وصرحت كلينتون البارحة في العاصمة القطرية الدوحة بأنها تلحظ تغيرا في موقف بكين السابق الرافض لفرض عقوبات على طهران، في ظل عدم رغبة الصين في أن تكون معزولة أو أن يتعرض اقتصادها لأي معوقات تنجم عن أي حالة من عدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

أدلة نووية

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية في كلمة لها بمنتدى أميركا والعالم الإسلامي المنعقد في الدوحة إن بلادها تود إيجاد حل سلمي لأزمة الملف النووي مع إيران، لكن لا يمكن لواشنطن المضي في هذا الطريق في حين تسعى طهران لصنع قنبلتها النووية.

ومضت الصحيفة إلى أن الدبلوماسيين الأميركيين سيزورون كلا من لبنان وسوريا وإسرائيل والأردن ومصر والسعودية وقطر، مضيفة أنه بالرغم من أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني سيحظى بنصيب من المحادثات الأميركية في الشرق الأوسط، فإن البرنامج النووي الإيراني سيكون الموضوع الرئيس فيها.

وأشارت تايمز إلى أن الحملة الدبلوماسية الأميركية في الشرق الأوسط تأتي بعد عام من دعوة إدارة أوباما طهران إلى فتح صحفة جديدة في علاقات البلدين، مضيفة أن اليد الأميركية الممدودة لإيران والنداءات الأميركية لم تلق آذانا صاغية عند النظام الإيراني.

العاهل السعودي

"
واشنطن تسعى لإقناع الرياض بتشجيع بكين على فرض عقوبات على طهران
"
وأضافت الصحيفة أن كلينتون ستلتقي العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز الذي تأمل واشنطن أن يلعب دورا في إقناع الصين وتشجيعها على دعم فرض عقوبات على طهران، وأن يقوم بطمأنة بكين بأن الرياض ستعوضها عن أي نقص في البترول ينشأ عن الأزمة الإيرانية.


ويتوقع أن تشمل العقوبات الجديدة البنك المركزي الإيراني وبنوكا أخرى ومزيدا من الشركات الإيرانية ومناطق تصدير السلاح إلى إيران.

المصدر : تايمز

التعليقات