أحد مؤسسي موقع ويكيبيديا يعتبر أسانج عدوا للشعب الأميركي (الفرنسية-أرشيف)

قال الكاتب الأميركي غوردون كروفيتز إن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج أراد أن يشوه صورة الولايات المتحدة في العالم عبر نشره مئات آلاف الوثائق الدبلوماسية السرية الأميركية.

ونسب كروفيتز إلى أحد مؤسسي "ويكيبيديا" لاري سانغر قوله مخاطبا موقع ويكيليكس إنه يعتبر ويكيليكس والعاملين فيه أعداء ليس للولايات المتحدة والحكومة فقط، بل للشعب الأميركي نفسه.

وأضاف الكاتب أن أسانج استخدم الأسلوب الأسرع عبر نشره مئات آلاف الوثائق الدبلوماسية الأميركية السرية التي من شأنها تعريض أمن البلاد ومصالحها حول العالم للخطر.

"
من شأن التسريبات إعادة وضع القيود والحدود أمام انسيابية المعلومات بين المسؤولين الأميركيين
"
وأوضح أن ويكيليكس نشر وثائق أميركية سرية مثل تلك المتعلقة بالملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز وهو يحرض الولايات المتحدة ويحثها على التحرك ضد إيران، داعيا واشنطن إلى "قطع رأس الأفعى"، مضيفا أن مثل تلك الوثيقة السرية ما كان لها أن تنشر على العلن في ظل الموقف الأميركي الإسرائيلي المعلن من النووي الإيراني في المنطقة.

انسيابية المعلومات
وأشار إلى أن التسريبات من شأنها إعادة وضع القيود والحدود أمام انسيابية المعلومات بين المسؤولين الأميركين، بعد أن كانت ميسرة إثر الانتقادات التي واجهتها إثر أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.


وقال الكاتب إن أسانج لم يؤسس ويكيليكس من أن أجل أن يقوم بدور الخائن بالمعنى الحقيقي للخيانة ولكنه أراد توجيه ضربة للولايات المتحدة ولطمة للسياسات والدبلوماسية الأميركية حول العالم، وذلك عبر عمله على تضييق انسيابية المعلومات بين المسؤولين الأميركيين، وبالتالي إعاقة عمل الحكومة بحد ذاتها.

واختتم كروفيتز في مقال نشرته له صحيفة وول ستريت الأميركية بالقول إن مؤسس موقع ويكيليكس تسبب في إحراج الولايات المتحدة ودبلوماسييها حول العالم، مشيرا إلى أمثلة متعددة من هنا وهناك.

المصدر : وول ستريت جورنال