المطارات الأوروبية ما فتئت تشدد إجراءاتها الأمنية منذ العام 2001 (رويترز-أرشيف)

رفضت وزيرة العدل الألمانية تصنيف الركاب في مطارات البلاد لتقييم مدى الخطر الذي قد يمثلونه، واعتبرت ذلك "تمييزا" غير شرعي حسب القوانين الأوروبية.

وجاء ذلك ردا على اقتراح من جانب الرئيس القادم لاتحاد المطارات الألمانية كريستوف بلوم يقضي بتبني إجراءات أمنية تماثل تلك المتبعة في المطارات الإسرائيلية.

وأكدت سابينه لويتهويزر شارينبيرغر لصحيفة فرانكفورتر روندشاو أن مثل هذا التصنيف هو في واقع الأمر تمييز مرفوض بحق من يتم فصلهم بشكل منهجي عن باقي المسافرين بسبب دينهم أو أصلهم, محذرة من أن مثل هذا الإجراء ربما يكون مخالفا لقوانين مناهضة التمييز المعمول بها في ألمانيا والاتحاد الأوروبي.

وكان بلوم الذي يدير حاليا مطار دوسولدورف في غرب البلاد, قد اقترح في مقابلة نشرت يوم الثلاثاء الماضي أن تتبنى بلاده إجراءات أمنية كالتي تتبناها إسرائيل, بحيث يصنف المسافرون حسب خطورتهم المحتملة بغية تسريع مرورهم في المطارات.

وتعتمد تعليمات السلامة المعمول بها في إسرائيل على تصنيف المسافرين حسب جنسياتهم وأصولهم, بحيث ينظر إلى المسافرين من العرب والمسلمين بوصفهم يمثلون تهديدا أكبر.

واقترح بلوم أن لا يكون التعامل مع كل المسافرين بنفس الطريقة حتى "لا يتعرض المسافرون الآمنون الذين توجد عنهم معلومات كافية والذين يسافرون باستمرار على نفس الخط لنفس القدر من الإجراءات الأمنية التي يجب أن يخضع لها المسافرون الذين توجد عنهم معلومات قليلة أو لا توجد عنهم أية معلومات".

المصدر : ليبيراسيون