واشنطن تسعى لاحتجاز خمسين معتقلا في غوانتانامو إلى أجل غير مسمى (الفرنسية)

أقر البيت الأبيض بأن إغلاق معتقل غوانتانامو لن يكون قريبا، وذلك بعد عام على المهلة الذي حددها الرئيس الأميركي باراك أوباما لإغلاق المعتقل.

ونقلت صحيفة ديلي تلغراف عن الناطق الصحفي باسم البيت الأبيض روبرت غيبس لمحطة سي إن إن قوله "من المؤكد أن المعتقل لن يغلق الشهر المقبل".

وأنحى غيبس باللائمة على الجمهوريين قائلا إن إغلاق المعتقل يعتمد على مدى استعداد الجمهوريين للعمل مع الإدارة الديمقراطية في هذا الشأن.

وأضاف أن "السؤال الذي يطرح نفسه هو "هل سنستمر في جعل غوانتانامو أداة تجنيد بيد القاعدة؟"

وأشارت الصحيفة إلى أن محامين في البيت الأبيض يعكفون على صياغة قوانين تسمح باعتقال نحو خمسين من نزلاء غوانتانامو إلى أجل غير مسمى.

وقال غيبس إن بعض النزلاء سيخضعون لمحاكم فدرالية، وسيحاكم البعض الآخر أمام لجان عكسرية ويمضون ما تبقى من حياتهم في سجن يحظى بحراسة مشددة بحيث لا يستطيع أحد الهروب منه.

وتابع أن البعض سيبقى محتجزا إلى أجل غير مسمى، وقال "حتى لو لم نتمكن من محاكمتهم، فإننا لن نعيدهم إلى الميدان مجددا".

يذكر أن ثلاثة فقط من معتقلي غوانتانامو خضعوا للمحاكم وأدينوا بالتهم الموجهة إليهم، في حين تم تبرئة العشرات ولكن لم تقبل بهم أي دولة حليفة، وهناك معارضة محلية للسماح لهم بالعيش على الأراضي الأميركية.

المصدر : ديلي تلغراف