12 جوازا بريطانيا مزورا استخدم في عملية اغتيال المبحوح (الجزيرة-أرشيف)


قالت صنداي تلغراف البريطانية إن الرئيس الجديد لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) يعتزم تقديم اعتذار بشأن استخدام جوازات سفر بريطانية مزورة في عملية اغتيال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود المبحوح في دبي بالإمارات مطلع العام الحالي.

وذكرت الصحيفة أن تامير باردو, الذي أصبح رئيسا لهذا الجهاز بوقت سابق من هذا الشهر, سيتعهد كذلك للمسؤولين في لندن بعدم السماح مستقبلا للعملاء الإسرائيليين باستخدام وثائق سفر بريطانية مزورة خلال عملياتهم بالخارج.

ونسبت صنداي تلغراف لمصادر, وصفتها بالمطلعة على شؤون الموساد, قولها إن باردو سيقدم تلك التعهدات خلال اجتماعات خاصة يأمل أن تجمعه بمسؤولين بريطانيين كوزيري الخارجية وليام هيغ والداخلية تيريزا ماي في إطار تحرك سريع يرمي لإعادة بناء العلاقات مع الحكومة البريطانية التي تضررت بشكل كبير بسبب التزوير المذكور.

وكانت لندن قد طردت في مارس/ آذار الماضي مسؤول محطة الموساد في بريطانيا بعد أن اتهم تحقيق بريطاني جهاز المخابرات الإسرائيلي باستنساخ 12 جوازا بريطانيا تم العثور عليها بين 26 وثيقة مزورة استخدمت في عملية قتل المبحوح.

وحسب بعض المصادر, فإن باردو البالغ من العمر 57 عاما والذي شغل خلال السنوات الثلاث الماضية منصب نائب مدير الموساد, عارض في البداية استخدام الفريق الذي اغتال المبحوح لجوازات بريطانية وأيرلندية وأسترالية.

أول اعتراف
ومن المتوقع أن ينظر إلى اعتذار باردو وتعهده الذي قد يقدمه خلال زيارته للندن في يناير/ كانون الثاني القادم بوصفه أول اعتراف إسرائيلي رسمي بالوقوف وراء اغتيال المبحوح في دبي.

وفي الإطار نفسه, يتوقع أن يطلع باردو بريطانيا وحلف شمال الأطلسي على معلومات استخباراتية تخص البرنامج النووي الإيراني.

ويأمل العميل الإسرائيلي كذلك في زيادة دور جهازه في اليمن وفي التمكن من ملاحقة رأس الحربة في تنظيم القاعدة هناك سيف العادل, الذي يعتقد الموساد أنه موجود حاليا بالصومال.

ومن المنتظر كذلك أن يعبر باردو عن رغبة إسرائيلية في مراقبة جهاز الاستخبارات الروسي الذي زاد من وجوده في سوريا وتركيا, ويتخذ من كلتا الدولتين منصات لتعزيز نشاطاته في أوروبا, وفق ما جاء في تقرير الصحيفة.

المصدر : ديلي تلغراف